تقارير

توضيح من الجمعية المغربية لجراحة المسالك البولية

توصلت “الصباح” بتوضيح من الجمعية المغربية لجراحة المسالك البولية بخصوص مقال منشور في الصباح، جاء فيه:
“قررت في اجتماعاتها العادية، القيام بحملة تحسيسية من أجل التشخيص المبكر لداء سرطان البروستات وعيا منها بخطورة هذا المرض وانتشاره بنسبة عالية، مع إمكانية علاجه والشفاء منه في حالة ما إذا كان التشخيص مبكرا. وفي هذا الإطار قررت الجمعية تنظيم يوم دراسي لصالح الأطباء العامين ومسيرة تحسيسية يشارك فيها العموم لشرح مزايا التشخيص المبكر، وتم تنشيط اليوم الدراسي بكلية الطب بالدار البيضاء يوم السبت 10 مارس الجاري من طرف أطباء وخبراء متخصصين في جراحة المسالك البولية.
أما بالنسبة إلى المسيرة التي كان مقررا القيام بها يوم الأحد 11 مارس، فألغيت لأسباب تنظيمية وإدارية خارجة عن إرادة الجمعية، وذلك لتعذر الحصول على الرخصة من هيأة الأطباء.
وفي هذا الإطار، راسلت الجمعية جميع المتدخلين من جمعيات المجتمع المدني، وكذا إشعار جمعية الهيآت التي يهمها الأمر والسلطات المحلية وأبلغتهم بأن المسيرة تم إلغاؤها. وقامت الوكالة المكلفة بالتنظيم والاتصال يوم انعقاد المسيرة بإخبار الملتحقين الذين لم يكن لهم علم بإلغاء المسيرة، إلا أننا فوجئنا  بالمقال المنشور بجريدة “الصباح” الذي يدعي من خلال كاتب المقال بأن رئيس الجمعية حضر إلى المكان، وقام بتوزيع عنوان عيادته على الحاضرين، وإن هذا الادعاء كاذب ولا أساس له من الصحة، إذ أن الرئيس الجمعية لم يكن حاضرا، كما أنه كان مشغولا باجتماع مع بعض أعضاء مكتب الجمعية، بالإضافة إلى أن الرئيس أستاذ جامعي بكلية الطب بالبيضاء وطبيب جراح بمستشفى ابن رشد، ولا يملك أي عيادة خاصة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق