خاص

إقـلـيـم تـارودانـت مـعـزول بـسـبـب الأمـطـار

نشرة أرصاد إنذارية وفيضانات بوادي سوس والواعر وفرق للتدخل

سادت حالة من الارتباك صباح الاثنين الماضي  بمدينة تارودانت، بسبب التساقطات التي عرفتها العاصمة الأولى للمرابطين، منذ عصر الاثنين الماضي ، وباتت مداخل وخارج المدينة منذ صباح أمس مقطوعة، إذ لم يستطع المواطنون العاملون خارج تراب

البلدية مغادرة سكناهم في اتجاه مقرات عملهم بسبب أن الطرق مقطوعة، سيما على مستوى قنطرة وادي سوس، إذ سجلت فيضانات بالأودية سيما وادي الواعر ووادي سوس.
وكانت محطة الأرصاد الجوية الجهوية أعلنت عن نشرة إنذارية، أخبرت فيها أن الاقليم سيعرف تساقطات مطرية كثيفة، ما عجل بعقد اجتماع بالعمالة لاتخاذ التدابير اللازمة والإعلان عن حالة الاستنفار لمواجهة الوضع المحتمل.
وكانت أعلى التساقطات بالإقليم سجلت بجماعة إيكيدي التابعة لدائرة تاليوين، إذ سجلت بها 98 ملمترا، فيما أدنى التساقطات سجلت في منطقة إلمكرت التابعة لدائرة إيغرم.ولم تسجل إلى حدود ظهر أول أمس (الثلاثاء) أي خسائر في البنيان داخل تراب البلدية، باستثناء انشقاق سور المدينة عند باب تالغمت، الذي انتقلت إليه عناصر تابعة للجماعة بينها تقنيين من أجل التدخل ورصد خطورة تلك الشقوق.  
كما سجلت مصالح العمالة والجماعة، مجموعة من التدخلات بلغت إلى حدود صباح أمس 101 تدخل، قامت به فرق متخصصة، استهدف على الخصوص تصريف المياه المتجمعة في مجموعة من النقط، وتطهير البالوعات من الأحجار والأشياء التي تحول دون امتصاصها للمياه.
وتتكون الفرق التي جندت في إطار ما أطلق عليه التدخل السريع، من متطوعين من الهلال الأحمر ورجال الوقاية المدنية،  إضافة إلى تقنيي وعمال البلدية والجماعات القروية، وخصصت في هذا الإطار 24 فرقة تدخل.
ولم تتوقف وضعية التساقطات وانعكاساتها على التنقل بوسط تارودانت، بل امتدت إلى خارجها، إذ عاشت دواوير بتاليوين وأساكي وإيغرم والكردان وغيرها، عزلة ولم يستطع المواطنون في الكثير من الدواوير التوجه إلى مقرات عملهم أو لقضاء مآربهم أو حتى التوجه إلى المستشفيات بسبب ارتفاع منسوب الأودية الذي أغلقت اثره الطرق التي تعبر قناطر الوديان.
وتدخلت السلطات بالطريق الجهوية 203 على مستوى جماعة تيزي نتاست، بعد انجراف التربة، وظلت الطريق الوطنية  الرابطة بين أكادير ووارززات مرورا عبر تارودانت، مقطوعة إلى حدود ظهر أمس (الثلاثاء).

المصطفى صفر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض