fbpx
أسواق

أسباب تأخر الأطفال عن الكلام

 في الوقت الذي يتأخر فيه الأطفال عن الكلام، تقفز تخوفات الكثير من الأمهات، ويدخلن في دوامة البحث عن السبب وسبل تجاوز المشكل. ويؤكد الاختصاصيون أن سببين وراء تأخر الكلام عند الأطفال، الأول  يعد  طبيعيا، مثل أنه الطفل الأول وأن أمه وأباه لا يحدثانه أو لا يتحدثان معا أمامه كثيرا وبالتالي فهو لا يسمع كلمات كثيرة ولا يرى من يتكلم فلا يحاول التقليد، وإما بسبب مرض عضوي أو نفسي أو غير ذلك. ويشدد الاختصاصيون على ضرورة التعرف على جدول تدرج الكلام عند الأطفال، بشكل عام، لتقييم الطفل ومعرفة هل تأخر في الكلام أم لا، والأخذ بعين الاعتبار أن لكل طفل طبيعته فلا يمكن أن يقارن بإخوته أو بأبناء العائلة، علما أن البنات أسرع نطقا من الأولاد.
وبالنسبة إلى الأسباب العضوية، التي تجعل الطفل متأخرا في الكلام، فيتعلق الأمر باللسان المربوط وهو مشكل شائع، إذ يولد كثير من الرضع ومقدمة ألسنتهم مربوطة بحزام نسيجي إلى أسفل، يحتاج إلى عملية بسيطة.
ومن الأسباب النفسية، التلعثم وعدم القدرة على نطق الحروف من مخارجها ويمكن أن تكون بسبب عدم الحديث مع الصغير أو تخويفه باستمرار أو حزنه من فقد فرد من العائلة، إلى جانب فرق اللغة كأن يكون الأبوان من جنسيتين مختلفتين أو أن الأسرة تعمل في بلاد الغربة، وقد يؤدي ذلك إلى بعض التأخر لدخول لغتين إلى عقله وسمعه.
ومن بين النصائح التي تساعد الطفل على اكتساب اللغة، توجيهه إلى الأصوات المختلفة مثل صوت جرس، واللعب معه بأصوات بسيطة، وإدخال مقاطع صوتية بسيطة في الكلام، والكلمات مع الإشارات، مع الحرص على الحديث مع باستمرار، والتدريج في استعمال الجمل.
 إ.ر
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى