fbpx
مجتمع

مغاربة إيطاليا يفضحون انتهاكات بوليساريو

تنظم جمعية الشروق للهجرة والتنمية ببريشيا ونواحيها، في الأسبوع الأول من الشهر المقبل، أنشطة تحسيسية بعدد من المدن الإيطالية لفتح قنوات التواصل ودعم الدبلوماسية الموازية والانفتاح على هيآت المجتمع المدني والسياسي والحقوقي والنقابي الإيطالي والمنظمات غير الحكومية، لإطلاعهم على حقيقة التطورات الأخيرة في الصحراء المغربية، ودحض ادعاءات الشرذمة الانفصالية.
وقال إدريس فرحان، رئيس الجمعية، إن العد العكسي انطلق لتنظيم أكبر ندوة دولية حول القضية الوطنية في إيطاليا تحت عنوان “الحكم الذاتي بالأقاليم الجنوبية في إطار نظام الجهوية الموسعة وحقوق الإنسان بالمملكة المغربية ومخيمات تندوف”.
وأكد أن الندوة ستنظم بعدد من المدن الإيطالية مثل طورينو وبريشيا وروما وباري وبولونيا، كما تعرف حضورا مميزا لعدد من الضيوف ورجال الصحافة من الدولتين، ومتدخلين متخصصين في شؤون الصحراء المغربية، إضافة إلى شهادات طيارين وعسكريين محتجرين سابقا في مخيمات العار.
وأوضح فرحان أن التطورات الأخيرة التي عرفتها الصحراء المغربية واستئناف التحرشات الانفصالية بالمنطقة العازلة، وكذا القرار الصادر عن المحكمة الأوربية بخصوص ملف الصيد البحري، جعلت من تحرك مغاربة العالم ضرورة قصوى للمساهمة في الإجماع الوطني حول القضية، وتفعيل الديبلوماسية الموازية، باعتبارها السبيل الوحيد للرد على الادعاءات والمغالطات السياسية والتاريخية لبوليساريو.
وقال إن الندوة الدولية التي ستجوب المدن الإيطالية ستقدم بالدليل والشهادة الحية خواء الأطروحة الانفصالية، خصوصا في ما يتعلق بحقوق الإنسان، إذ ستستعرض حصيلة المغرب في هذا المجال منذ أكثر من 20 سنة، كما ستظهر الانتهاكات الجسيمة التي ما فتئ يقوم بها الانفصاليون بمخيمات العار واتجارهم في المآسي الإنسانية والمساعدات الإنسانية على حد سواء.
ويأتي هذا التحرك أيضا لإطلاع الرأي العام الإيطالي على حقيقة الوضع، سيما في ظل تغلغل لانفصاليي جبهة البوليساريو في المؤسسات المحلية والجهوية في السنوات الأخيرة، لدرجة أن الحكومة الحالية خصصت في الأشهر الماضية ما يقارب مليونا ونصف مليون من الأورو مساعدات إنسانية لسكان مخيمات تندوف.
يوسف الساكت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق