أســــــرة

النقرس… نوبات المفاصل المؤلمة

من أسبابه الإفراط في اللحوم الحمراء والبروتينات

تشكل الإصابة بالنقرس أو ما يطلق عليه “داء الملوك” لبعض الأشخاص مصدر إزعاج وألم شديد خاصة خلال التعرض لنوباته، والتي يكون من بين أسبابها الإفراط في تناول مواد بروتينية من بينها اللحوم الحمراء. ويتطلب النقرس اتباع نظام غذائي خاص، سيما أن عدم احترام نصائح الطبيب والعلاج تتجلى مضاعفاته في الإصابة بالقصور الكلوي. عن “داء الملوك” ومميزاته وأسبابه
ومحاور أخرى تتحدث الدكتورة آمال شادي ل”الصباح” في حوار تتطرق فيه إلى عدة محاور بشأنه، إلى جانب تسليط الضوء على أهمية الحمية الخاصة به
على المدى البعيد والأدوية القادرة على ضبط مستوى “حمض اليوريك” في الدم. في ما يلي التفاصيل:

الطريق إلى القصور الكلوي

الدكتورة شادي قالت إنه يصعب الكشف عن الحصى في الكلي لأنها شفافة جدا

أكدت الدكتورة آمال شادي طبيبة عامة أن داء النقرس يؤدي إلى الإصابة بالقصور الكلوي في حالة عدم علاجه، مضيفة أن خطورة مضاعفاته تتجلى في صعوبة الكشف عن الحصى في الكلي لأنها تكون شفافة جدا. وأضافت الدكتورة شادي قائلة إن الرجال أكثر عرضة للإصابة به من النساء، كما أن مرضى السكري والمصابون بالسمنة يكونون عرضة له. عن أعراض النقرس وأسبابه ومحاور أخرى تتحدث الدكتورة شادي ل”الصباح” في الحوار التالي:

ما هو مرض النقرس؟
إن النقرس ويطلق عليه كذلك “داء الملوك” هو عبارة عن التهاب مفاصل يتميز بنوبات ألم مفاجئة وحادة. والنقرس هو عبارة عن ترسب بلورات “حمض اليوريك” في خلايا الجسم.

ما هي أعراض الداء؟
من أعراض النقرس ظهور بلورات في المفصل تحت البشرة تكون عبارة عن كمية من “حمض اليوريك” المرتفع في الدم نتيجة عدة عوامل من بينها التغذية الغنية بالبروتينات والتي يكون إفراط فيها.
وتتجلى أعراض النقرس في الشعور بألم عند لمس المفصل وخاصة المفصل الكبير في إبهام القدم، الذي يتحول لونه إلى الأزرق، كما أن مفاصل أخرى تتأثر به مثل مفاصل الركبتين واليدين والحوض.
ويصاب مرضى النقرس بنوبته غالبا في الفترة ما بين الرابعة والخامسة صباحا مع ارتفاع في درجة حرارة الجسم، التي قد تصل إلى 39 مع انتفاخ في مكان الألم وصعوبة في تحريك المفصل.

ما هي أسباب الإصابة بالنقرس؟
تلعب التغذية دورا مهما في الإصابة بداء النقرس والتعرض إلى نوباته، والتي أبرزها فواكه البحر واللحوم الحمراء والدجاج والسمك والحجل و”لي أبا” أو ما يعرف ب”الكرشة والكبدة والطحال وغيرها” وأيضا “الكرعين” ولحم الرأس. ولهذا لابد من الابتعاد عن المواد البروتينية قدر الإمكان أو تناولها بناء على الكمية التي يسمح بها الطبيب. ومن بين العوامل التي تساهم في الإصابة بالنقرس مع اعتماد نظام غذائي غني بالبروتينات هي الإصابة بالسمنة وداء السكري وتناول أدوية تحفز ذلك.

ما هي الفئة العمرية الأكثر عرضة للنقرس؟
حسب العديد من الدراسات الطبية فإن النقرس يصيب الرجال المتراوحة أعمارهم ما بين 30 و45 سنة أكثر من النساء، اللواتي يكن عرضة للإصابة به في “سن اليأس” أو بعده.

ماذا عن علاج المصابين بالنقرس؟
حين يتعلق الأمر بأول نوبة لداء النقرس فإنه غالبا ما يتم وصف أدوية عبارة عن مضادات الالتهاب، ولما يتعلق الأمر بنوبة ثانية للنقرس لابد أن يتم إخضاع المصاب لفحوصات وتحاليل لتحديد نسبة “السيلوليت”، التي تكون مرتفعة ولابد من وصف مضادات السيلوليت، واستعمالها يكون يوميا خلال المساء حتى تمنع ترسب بلورات “حمض اليوريك” في المفاصل ثم انتقالها في فترة موالية إلى الكلي. وهناك بعض الحالات التي يتطلب علاجها تناول الدواء مدى الحياة تفاديا للمضاعفات.

أين تتجلى خطورة عدم علاج النقرس؟
إذا لم يتم علاج داء النقرس تكون له عدة مضاعفات وفي مقدمتها أن بلورات “حمض اليوريك” تنتشر في قنوات المسالك البولية وتؤدي إلى اختناقها ما ينتج عنه قصور كلوي وهو أخطر مرحلة. ويعتبر المصابون بالسكري والكوليسترول والسمنة أكثر عرضة للإصابة به. وأود أن أشير أن خطورة النقرس تتجلى في صعوبة الكشف عن الحصى في الكلي رغم استعمال أجهزة متطورة لأنها تكون شفافة جدا.
أجرت الحوار: أمينة كندي

في سطور

> من مواليد 1979.
> طبيبة عامة.
> حاصلة على دبلوم جامعي من طب النساء بجامعة ستراسبورغ بفرنسا.
> حاصلة على دبلوم في الإيكوغرافيا بجامعة الطب بالرباط.
> دبلوم في داء السكري بجامعة بوردو.
> دبلوم جامعي في التغذية بجامعة الطب بالرباط.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض