fbpx
أســــــرة

“إيتكيت” الحديث

يعتبر الحديث إلى الآخرين من بين القواعد التي ينبغي خلالها التقيد ب”إيتكيت” المحادثة، حسب ما يؤكده الخبراء في المجال، إذ يعتبرون والأمر عبارة عن فن لابد من إتقانه وليس مجرد حديث.
وتعتبر أهم النقاط التي يمكن التقيد بها في “فن إتكيت المحادثة «، هي أن تكون عينا المتحدث مرتاحتين أثناء الكلام، مما يشعر الآخر بالاطمئنان إليه والثقة في سلامة موقفه وصحة أفكاره .
وينصح الخبراء في مجال الإيتيكيت أن يحرص الشخص على التحدث إلى الآخر ورأسه مرتفع إلى الأعلى، لأن طأطأته أثناء الحديث، تعني الشعور بالهزيمة والضعف تبعا لطبيعة الموضوع الذي يتم تناوله.
ومن بين القواعد التي يجب التقيد بها، هي أن لا ينظر المتحدث بعيدا عن المتحدث إليه أو يوجه نظره إلى السماء أو الأرض أثناء الحديث، لأن ذلك يشعر الآخر باللامبالاة أو بعدم الاهتمام بالموضوع الذي يدور حوله النقاش .
ويقتضي «إيتيكيت» المحادثة أن لايطيل الشخص التحديق بشكل محرج في من يتحدث معه، كما ينبغي عليه أن يحذر من كثرة الرمش بعينيه أثناء الحديث ، لأن هذا يشعر من حوله بالقلق والاضطراب .
وينصح خبراء «الإيتكيت» كذلك بالابتعاد عن وضع النظارات القاتمة أثناء الحديث مع الآخرين، لأن ذلك يعيق بناء الثقة بينه وبينهم، كما من شأنه أن ينسف جسور التفاهم والثقة، ولا يشجع على الاستمرار في التواصل معه.
ويعد السلوك الحميد من بين القواعد التي ينبغي أن يعتمدها المتحدث، إذ يجب أن يكون حديثه بلباقة وأن يعرف كيفية إدارة محادثة مع طرف أو عدة أطراف.
وتبقى المحادثة، حسب المختصين في مجال «الإيتكيت» عبارة عن فن اجتماعي لابد من استماع كل طرف للآخر وتبادل أطراف الحديث باحترام له ولمواقفه حتى وإن كان اختلاف بينهما.
أ . ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى