fbpx
خاص

جمعيات تهاجم الإدارة

اتهمت جمعيات أمازيغية إدارة المعرض الدولي للكتاب والنشر بالبيضاء، بالتعامل التمييزي مع الإنتاجات الفكرية والثقافية الأمازيغية، منددة بالإقصاء الذي تعرضت له الكتب الأمازيغية طيلة أيام المعرض.
واستنكرت كل من جمعية “تاماينوت” و”رابطة تيرا للكتاب بالأمازيغية” ومجلة “أدليس”، المكان المخصص للأروقة الأمازيغية بالمعرض الدولي للكتاب والنشر، مضيفة أن المسؤولين بإدارة المعرض لم يجدوا من مكان يخصصونه للأروقة الأمازيغية غير مكان معزول، أطلقوا عليه منطقة “الموت”.
وأوضحت الجمعيات الثلاث أن مكان عرض الكتب الأمازيغية مخصص لإعدام الفكر والثقافة، مستغربة من التعامل “التحقيري” مع الإنتاج الأمازيغي، قائلة “متر مربع هو قيمة الأمازيغية في وطنها”، داعية إلى ضرورة زيادة الاهتمام بالأمازيغية وتطويرها.
وقال أحد النشطاء الأمازيغ إن المكان المخصص للأروقة الأمازيغية كان في الدورات السابقة مخصصا للمراحيض، مؤكدا أن ذلك خير دليل على نية إقصاء الأمازيغية من المعرض.
وأضاف أن “المساحة المخصصة للأمازيغية صغيرة جدا، مقارنة مع أروقة الكتب الإسلامية التي احتلت المعرض برمته، الذي كان موعدا للفكر التنويري الحداثي في دورات سابقة”، منددا بـ “الوضع المأساوي للدورة الحالية للمعرض، الذي يتم تخريبه دورة بعد دورة”.
مصطفى شاكري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى