fbpx
حوادث

قطار يقتل 6 أشخاص بطنجة

عطب بالحاجز الأوتوماتيكي أدى إلى وقوع الكارثة
استفاق سكان حي مغوغة بطنجة، فجر أول أمس (السبت)، على وقع حادثة مفجعة، راح ضحيتها 6 أشخاص، من بينهم 3 نساء، وأصيب 14 شخصا بجروح متفاوتة الخطورة، نتيجة تصادم قوي وقع بين قطار للبضائع وحافلة صغيرة مخصصة لنقل المستخدمين.
وذكر محمد عبدو الداودي، المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بعمالة طنجة أصيلة، أن هذا الحادث الخطير، وقع حوالي الخامسة والنصف صباحا على مستوى ممر سككي محروس قرب المنطقة الصناعة مغوغة (مقاطعة بني مكادة)، وأسفر عن وفاة ستة أشخاص بمكان الحادث، تم نقل جثثهم مباشرة إلى مستودع الأموات بمستشفى “الدوق دي طوفار” إلى حين تسليمهم لذويهم من أجل الدفن، فيما أصيب 14 آخرون، تتراوح أعمارهم بين 25 سنة و40 سنة، أربعة منهم حالتهم حرجة، من بينهم سائق الحافلة، البالغ من العمر 37 سنة، حيث وضعوا جميعا تحت العناية المركزة بجناح الإنعاش بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بالمدينة.
وأوضح الداودي، في تصريح خص به “الصباح”، أن أغلب المصابين وصلوا إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الإقليمي في حالة فقدان الوعي الأولي، نتيجة إصابتهم برضوض قوية وكسور بجميع أنحاء الجسم، خاصة في الرأس والعمود الفقري اوعظم الترقوة، مشيرا إلى أن الأطباء قاموا بإجراء عدد من العمليات الجراحية المستعجلة، ومن بينها بتر رجل امرأة، إذ ما زال عدد من الجرحى يرقدون تحت العناية المركزة في أقسام الجراحة العامة والعظام والدماغ في انتظار أن تستقر حالتهم الصحية.
وأفادت إحدى المصابات، وهي تتحدر من خنيفرة، أنها كانت رفقة عدد من العمال والعاملات على متن سيارة لنقل المستخدمين، تابعة لإحدى الشركات المحلية، متوجهين كعادتهم فجرا إلى معمل يوجد بالمنطقة الصناعية مغوغة، ليتفاجؤوا بقطار خاص بنقل البضائع، كان قادما من البيضاء في اتجاه ميناء طنجة المتوسط، يصدمهم بقوة وهم يعبرون ممرا سككيا محروسا، ما تسبب في انقلاب حافلتهم بحافة يطلق عليه اسما “خندق الورد”.
وعن الأسباب الرئيسة لهذا الحادث المؤلم، أكدت المصابة، التي كانت تتحدث لـ “الصباح”، أن الممر السككي لا يتوفر على حاجز لتنظيم المرور، كما أن الحارس لم يقم بالدور المنوط به قبل وقوع الحادث، وهي الأسباب نفسها التي ذكرها شهود التقت بهم “الصباح” بمكان الحادث، أكدوا أن الحاجز الأوتوماتيكي معطل بهذا الممر منذ أزيد من سنة.
من جهة أخرى، اعترف مستخدم بالمكتب الوطني للسكك الحديدية بوجود عطب بالحاجز الأوتوماتيكي الخاص بتقاطع الطريق المؤدية إلى المنطقة الصناعية مغوغة مع السكة الحديدية عند النقطة الكيلومترية 12001، مبرزا أن الحاجز تعرض للدهس والتكسير، خلال اليومين الأخيرين، من قبل إحدى الشاحنات، إلا أن مسؤولية الحادث، يقول المستخدم، لا يتحملها القطار، لأن القانون يعطي حق الأسبقية للقطارات في حال وقوع حوادث، محملا المسؤولية كاملة لسائق الحافلة، الذي لم يعر أي انتباه للإشارات المتكررة لحارس الممر.
وأمام تعدد سيناريوهات هذا الحادث المؤلم، فتحت مصالح الأمن تحقيقا في الموضوع لمعرفة أسبابه وملابساته وعرضها على أنظار وكيل الملك لدى ابتدائية المدينة، لتحديد المسؤوليات قبل اتخاذ المتعين في هذه القضية.
المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى