fbpx
صورة الأولى

الخبز صعيب

تجددت الاحتجاجات أول أمس (السبت) بجرادة، مستلهمة تأججها من استمرار شهداء آبار الفحم الحجري، الذين قضوا قسرا، من أجل تدبير لقمة العيش. ولم يمنع الحضور الأمني المكثف، من تدفق الأمواج البشرية، مباشرة بعد دفن جثمان آخر الضحايا، الذي عد الرقم 44 في سجل وفيات مناجم الفحم.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى