تقارير

زلزال تنظيمي يضرب “بيجيدي” بإفران

استقال 7 أعضاء من أصل 9 بالكتابة الإقليمية للعدالة والتنمية بإفران، من مهامهم، معلنين انسحابهم من صفوف الحزب، مخبرين أنهم غير مسؤولين عن أي شيء يخصه و”إننا لا نمثله ولا ننتمي إلى أي هيأة من هيآته” حسب رسالة استقالتهم التي وجهوها إلى عامل الإقليم.
ويوجد بين المستقيلين، ضمنهم 3 نساء، محمد بحري الكاتب الإقليمي لحزب إخوان عبد الإله بنكيران، وسلفه محمد الفاطمي والباقي أعضاء بالكتابة الإقليمية، بينهم أمينة المال نجية أزروال ونجية عامر الكاتبة المحلية للحزب بتيزكيت، وحميد باقاس المسؤول التنظيمي في الحزب.
ولم يذكر الأعضاء في رسالتهم إلى العامل، الأسباب الحقيقية لاستقالتهم، لكن المصادر ربطت ذلك بمشاكل تنظيمية وتجاوز الكتابة الجهوية للحزب بجهة فاس مكناس، للقرارات الإقليمية سيما ما له علاقة بتدبير الانتخابات الجماعية والتشريعية الأخيرتين خاصة ما يتعلق باختيار وكيل لائحة الحزب.
وتجاوزت الكتابة الجهوية للحزب، قرار كتابته الإقليمية بإفران بترشيح محمد بحري وكيلا للائحته في الانتخابات التشريعية الأخيرة، ما عمق الهوة والمشاكل التنظيمية بشكل انتهى بإصابة الحزب بزلزال تنظيمي ما زالت تداعياته متواصلة بهذه الاستقالة واستقالات محتملة في صفوف مناضليه بالإقليم.
وما زاد من تعميق المشكل، عدم استجابة الأمانة العامة للحزب، إلى دعوات ومراسلات كتابته الإقليمية، المتعددة بالتدخل لإصلاح الشرخ التنظيمي الذي توسع مع مرور الوقت، بل لم تتلق أي جواب عنها في ظروف غامضة، ما دفع أعضاء الكتابة الإقليمية إلى تقديم استقالتهم كليا منها ومن الحزب.
وربطت مصادر أخرى الاستقالة بالصراع المحتدم بين جناحي الاستوزار وتثبيت بنكيران لولاية جديدة، ما نفاه المستقيلون الذين أكدوا أن الاستقالة لها علاقة مباشرة بتلك المشاكل التنظيمية سالفة الذكر ولعدم تدخل الأمانة العامة لضمان احترام قرارات الكتابة الإقليمية ووقف عملية تجاوزها من نظيرتها الجهوية.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق