fbpx
أسواق

أصحاب الطاكسيات يتسلحون بتطبيق ذكي

خدمة “فيديك” ستربط بين الركاب والسائقين بعد تحديد الوجهة وتجربة نموذجية تنطلق من البيضاء

تسلح مهنيو سيارات الأجرة الكبيرة والصغيرة في البيضاء بتطبيق ذكي جديد، لمواجهة شركات النقل الحر الجديدة، مثل “أوبر” و”كريم”، إذ انخرطوا في تجربة جديدة من أجل تعميم تطبيق “فيديك” لخدمات النقل في العاصمة الاقتصادية ضمن مرحلة أولى، بعد توقيع اتفاق بين النقابة الوطنية لسيارات الأجرة بالاتحاد المغربي للشغل والشركة الفرنسية الناشئة “إييتش”، المتخصصة في تطوير البرامج والتطبيقات الذكية، إذ يعتبر أو لتطبيق قانوني للنقل في المغرب، بعد الحصول على التراخيص اللازمة من السلطات.
وتتلخص فكرة الخدمة الجديدة في الربط السريع بين الركاب والسائقين، من خلال تطبيق إلكتروني تابع لـ”إييتش”، إذ سيركز المشروع في مرحلته الأولية على البيضاء، باعتبارها أحد الحواضر التي تتميز بكثافة سكانية كبيرة وازدحام في حركة مرور السيارات، فيما أكد القيمون على المشروع سهولة استخدام تطبيق “فيديك”، من خلال تحميله على الهواتف الذكية “إيوس” و”أندرويد”، ثم تحديد عنوان المغادرة والوصول، بعدها يقوم التطبيق بربط الاتصال بين الركاب وسيارات الأجرة المنخرطة في الخدمة.
ويعمل التطبيق على تحديد وإبلاغ الراكب بموقع السائق، دون الحاجة إلى الانتظار طويلا لمرور سيارة أجرة في الشوارع والأزقة المزدحمة بالبيضاء، إذ لا يتطلب الأمر سوى ضغط زر من أجل الاستفادة من خدمات سائق الأجرة “فيديك”، الذي سيتميز عمله بالدقة والسلامة والأمان، خصوصا بعد استفادة جميع السائقين المنخرطين في الخدمة من تدريب مهني، بالتنسيق مع النقابة الشريكة في المشروع.
وأكد المشماشي الشرقاوي، الكاتب العام الجهوي بالبيضاء للنقابة الوطنية لسائقي سيارات الأجرة، المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، أن المشروع ما زال في مراحله الأولى، إذ خضع لتجربة أولية في انتظار استكمال تحصيل التراخيص القانونية اللازمة، موضحا أن التطبيق سيرتقي بجودة النقل بواسطة سيارات الأجرة، موضوع مجموعة من الشكاوى خلال الفترة الماضية، كما سيواجه تطبيقات النقل الحر، مثل “أوبر” و”كريم”، اللتين أضرتا بمصالح المهنيين.
وأشار الشرقاوي في اتصال مع “الصباح”، إلى أهمية مواكبة التطورات التكنولوجية في مجال النقل الحضري، خصوصا بواسطة الطاكسيات، لغاية منافسة عروض شركات النقل الحر، التي تستخدم تطبيقات تسهل عملية التنقل على الزبناء من منطقة إلى أخرى، رغم عدم قانونية نشاطها في السوق، إذ احتالت على السلطات والمواطنين، ولا توفر لهم خدمة قانونية أو تأمينا يحميهم عند وقوع الحوادث، ذلك أن تأمين المسؤولية المدنية على السيارات، لا يمكنه تعويض التأمين على النقل المهني، الذي يكلف صاحب سيارة الأجرة بين 5000 درهم و9000.
ويجب على السائقين الراغبين في حمل صفة “فيديك”، الخضوع لتدريب إلزامي تحت إشراف فريق من خبراء “إييتش”، بالإضافة إلى توقيع ميثاق جودة، يلتزم فيه السائق بالعناية بنظافة وسلامة السيارة، علما أن الخدمة صممت لتكون بمتناول أكبر عدد ممكن من المواطنين، إذ تبلغ سومة التوصيلة 10 دراهم، زائد سعر العداد أو السعر الرسمي، فيما تظل الخدمة متاحة طيلة ساعات اليوم وأيام الأسبوع، وتشمل سيارات الأجرة الصغيرة والكبيرة معا.
بدر الدين عتيقي

تغطية صحية

كشفت شركة “إييتش” في بلاغ خاص، عن أبعاد اجتماعية لخدمتها “فيديك”، إذ تلتزم بتوفير تغطية صحية لفائدة سائقيها الملتزمين بميثاق جودتها. وهو الأمر الذي يشكل حسب الشركة، طفرة حقيقية في هذا القطاع المحروم من الضمانات الاجتماعية، فيما يعد التطبيق، وفق نص البلاغ، حلا حقيقيا لصعوبة التنقل بالبيضاء داخل إطار قانوني وآمن وموثوق به، بينما يرتقب تعميم التجربة على كبريات المدن المغربية خلال الفترة المقبلة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى