fbpx
افتتاحية

لا عزاء

لا يمكن أن نطوي الموضوع بمجرد بحث قضائي لتحديد المسؤوليات المباشرة وترتيب الجزاءات، وينتهي الأمر. فما وقع، الاثنين الماضي، بسجن تولال 2 بمكناس، أخطر من اختزاله في حزمة محاضر وتقارير وأحكام وإجراءات إدارية احترازية قد يطويها النسيان بعد حين، لكن المؤكد أن روح عبد الكبير العمرني، الشاب ذي 36 ربيعاأكمل القراءة »


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى