fbpx
اذاعة وتلفزيون

أحلام وحماقي وإليسا في ذو فويس

الناطق باسم   إم بي سي   قال إن هذه الأسماء غير دقيقة أو غير مكتملة المعالم تعاقديا

تناقلت العديد من وسائل الإعلام العربية والمواقع الإلكترونية وصفحات مواقع التواصل الاجتماعي، أسماء أعضاء لجنة تحكيم برنامج “ذو فويس” الجدد. ويتعلق الأمر بالفنانة الإماراتية أحلام، عضو لجنة تحكيم برنامج “أراب أيدول”، والنجمة اللبنانية إليسا، والمغني المصري محمد حماقي، إضافة إلى النجم اللبناني عاصي الحلاني، الوحيد الذي ظل مستمرا ضمن اللجنة بعد انسحاب أعضائها السابقين، كاظم الساهر وشيرين وصابر الرباعي، وهي الأسماء التي تتردد بقوة في ظل التكتم الكبير من محطة “إم بي سي”، التي يعرض البرنامج العالمي في صيغته العربية، على إحدى شاشاتها. من جهته، أشار مازن حايك، الناطق الرسمي باسم “إم بي سي” ومدير علاقاتها العامة، في تغريدة له على صفحته الرسمية ب”تويتر”، إلى أن الإعلان رسميا عن أسماء المدربين في “ذو فويس” و”ذو فويس كيدز” سيتم خلال مؤتمر صحافي تعقده المحطة في بيروت في 6 شتنبر المقبل، مضيفا، في تغريدة أخرى، أن معظم الأسماء المطروحة للمدربين المحتملين في البرنامجين غير دقيقة أو غير مكتملة المعالم تعاقديا، في إشارة إلى أن التفاوض ما يزال قائما مع تلك الأسماء ومع غيرها ربما.

وأكدت مصادر إعلامية، في اتصال مع “الصباح”، أن المفاوضات شملت أيضا الفنان اللبناني ملحم زين والمغنية التونسية لطيفة، لكنها لم تسفر عن نتيجة مرضية لجميع الأطراف، مضيفة أن أسباب انسحاب أعضاء اللجنة السابقين كان ماديا بحتا، بعد أن لجأت مجموعة “إم بي سي” إلى تخفيض ميزانية البرنامج، ومعها أجور المدربين. كما تردد اسم “الديفا” سميرة سعيد قبل أن تنفي بنفسها الأمر جملة وتفصيلا، وهو الأمر نفسه الذي وقع مع “السوبر ستار” راغب علامة.

المصادر نفسها أشارت إلى أن الفنان العراقي كاظم الساهر، كانت تحدوه الرغبة في مغادرة البرنامج قبل موسمه الحالي، لأن إستراتيجيته الحالية تقتضي منه التفرغ إلى المهرجانات والحفلات الكبرى، في الوقت الذي انسحبت شيرين بمجرد سماعها بانضمام إليسا إلى اللجنة، تؤكد المصادر ذاتها.  أما بالنسبة إلى برنامج “ذو فويس كيدز”، فيتردد بقوة اسم الفنان الفلسطيني محمد عساف، نجم برنامج “أراب أيدول”، الذي سيحل محل “القيصر” كاظم الساهر، والذي لم يكن هذا البرنامج على مقاسه.

ومن المنتظر أن يصل المشاركون في البرنامج إلى بيروت في 24 غشت الجاري، حيث تبدأ المرحلة الأولى من البرنامج، “الصوت وبس”، قبل أن تبدأ أولى حلقات المباشر في الأسابيع الأولى من شتنبر المقبل.

يشار إلى أن جزءا كبيرا من نجاح برنامج “ذو فويس”، يرجع إلى الانسجام الكبير الذي كان موجودا بين أعضاء لجنة تحكيمه السابقة، والذين يجمعون كلهم بين حلاوة الصوت وقوته، إضافة إلى التكوين الموسيقي والأكاديمي (ونخص بالذكر صابر وكاظم)، إضافة إلى عدم وجود أي حساسيات بينهم، وهو ما كان يبدو من خلال “قفشاتهم” وتواصلهم الجميل والمحبب على الشاشة، في الوقت الذي لا يوجد إجماع بين الجمهور على بعض الأسماء الجديدة المحتمل انضمامها إلى البرنامج، خاصة محمد حماقي، الذي لا يرقى إلى نجومية واحد من الأعضاء السابقين، وإليسا، التي لا تملك الصوت والتكوين الذي يخول لها الحكم على مواهب وأصوات قوية مثل تلك التي تشارك في “ذو فويس”، دون أن ننسى تجربتها الفاشلة عضو لجنة تحكيم “إكس فاكتور”.

نورا الفواري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق