الرياضة

الزاكي: قدمنا صورة مخيبة

الاتحاد القاسمي يفاجئ اتحاد طنجة ومدربه الشهباوي توعد بحسم التأهل في الإياب
فاجأ اتحاد سيدي قاسم مضيفه اتحاد طنجة بإجباره على التعادل في منافسات كاس العرش مساء أول أمس (الثلاثاء) بالملعب الكبير بطنجة.
ولم يستغلل اتحاد طنجة فرصة التسجيل المبكر عن طريق ضربة جزاء، اقتنصها أحمد حمودان، ونفذها المهدي النغمي في الدقيقة الرابعة، وأهدر بعدها مجموعة من الفرص اصطدمت بالدفاع المنظم، والانتشار الجيد في رقعة الملعب للفريق الضيف، الذي استطاع لاعبوه التحرر من الضغط النفسي، وقاموا بحملات مرتدة أعطت أكلها باصطياد عبد الغفور مهري ضربة جزاء في الدقيقة 67، نفذها المهدي العامري على طريقة ”بانينكا”.
ولم تنفع التغييرات التي قام بها بادو الزاكي في تحقيق الفوز في أول اختبار رسمي له مع الفريق.
وخاض الفريق القاسمي المباراة مساندا بحوالي 300 متفرج رافقوه إلى طنجة، فيما لم يستثمر أصحاب الأرض فرصة عودة فصيل ”إلترا هيركوليس” إلى مدرجات الملعب الكبير بطنجة.
وأعرب بادو الزاكي، مدرب اتحاد طنجة، عن خيبة أمله لنتيجة المباراة، وقال” لست راضيا عن نتيجة المباراة، ولا عن الأداء الذي كان باهتا في بعض الأحيان، وقدم الفريق صورة مخيبة، لكن لا يمكننا أن نطلب أكثر، ونحن في بداية الموسم وفي مباريات الكأس”.
وأضاف ”المباراة لم تسر في الاتجاه الذي كنت أريده. سجلنا مبكرا، وهذا ما كنا نطمح إليه، لكننا لم نستثمر مجموعة من الفرص المتاحة لتسهيل المأمورية واللعب بارتياح، بسبب السذاجة والتهور. تعامل الخط الأمامي مع المباراة لم يكن معقولا، ضيعنا فرصا ببشاعة”.
وتابع ”ارتكبت أخطاء فردية سمحت لاتحاد سيدي قاسم بالعودة في المباراة وتسجيل التعادل. لاحظنا نوعا من المد والجزر في مردود فريقنا. في لحظات كان مستواه يصعد، لكنه كان يتراجع في بعض اللحظات، كان يغيب فيها التركيز ويتراجع معها المستوى، وهذه أمور يمكننا توقعها في بداية الموسم، سيما في مباريات الكأس”.
وعن رأيه في الفريق المنافس أوضح الزاكي” واجهنا فريقا منظما، سواء في الدفاع الذي سبب لنا متاعب وصعب علينا بلوغ مرمى الفريق، أو الانتشار داخل الميدان، والتميز في نهج المرتدات السريعة”.
وعلق الزاكي على لجوء لاعبي الفريق الضيف إلى تضييع الوقت بالتظاهر بالسقوط، قائلا ”هذه الأمور تعودنا عليها في بلدان العالم الثالث، ومنها المغرب. ولا يمكن إنهاؤها. أمور يجب وضعها في الحسابات. و لو سجلنا الفرص المتاحة، لما سمحنا لهم القيام بذلك”.
وعبر عاطف الشهباوي، مدرب اتحاد سيدي قاسم، عن سعادته بنتيجة المباراة، وقال ”سعيد جدا بهذه المباراة، نتيجة وأداء، سيما أننا واجهنا فريقا قويا بجميع مكوناته، وسعيد جدا بحصيلة الفريق في هذه المباراة التي أعتبرها محكا حقيقيا في إطار التحضير للموسم الجديد. لعبنا بدون مركب نقص. لم يكن علينا ضغط، ولا تخوف”. وتابع ”عرفنا كيف نتعامل مع الفريق المنافس الذي سبب لنا متاعب عدة، والتعادل بطنجة يخول لنا لعب مباراة الإياب بارتياح”.
وعن توقعه لهذه النتيجة أضاف مدرب الفريق القاسمي، ”كنت أتوقع مباراة قوية، ما كنت متخوفا منه هو الضغط النفسي. أغلب لاعبينا قادمون من بطولة الهواة، لم يسبق لهم أن لعبوا تحت الأضواء الكاشفة أمام فريق قوي بكل مكوناته، هذا هو الحاجز الوحيد الذي كنت متخوفا منه، لكننا استطعنا تجاوزه، وعرفنا كيف نتحرر منه”.
وأضاف الشهباوي ”التأهل لم يحسم بعد. مباراة الإياب ستشهد مفاجآت. ستكون قوية مع امتياز عوامل ارتفاع درجة الحرارة والأرض والجمهور. أستعد لمثل هذه المواجهات، سيما من الجانب النفسي”.
محمد السعيدي (طنجة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض