fbpx
أســــــرة

حدود العلم والخرافة في التفكير البشري

تفسير ظاهرة فيزيولوجية مثل “الوحم” ليس ضربا من علم الغيب

رغم الرحلة الشاقة والطويلة التي قطعها الفكر البشري للانتقال من “الخرافة” إلى “العلم”، فإن المسافة بين هذين الحدين لم تحدد أبعادها إلى يومنا هذا، وما زال التجاور قائما بين المجالين، بل والتداخل أيضا، بشكل يجعل “الخرافة” تنتصب في وجوهنا في كل لحظة وتعاود الدخول من النافذة، هذا إذا جزمنا وقلنا إنها خرجت من الباب.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى