fbpx
بانوراما

عزيزي: كريمـات “البرونـزاج” قـد تـؤذي البشـرة

الدكتورة عزيزي قالت إنها تسبب سرطانات وحساسية جلدية

يلجأ كثير من الأشخاص في فصل الصيف إلى استعمال كريمات «البرونزاج»، التي نصحت الدكتورة فاطمة عزيزي، طبيبة عامة بأخذ الاحتياطات اللازمة بشأنها، لأن استعمالها والتعرض لساعات طويلة لأشعة الشمس يؤدي إلى الإصابة بسرطانات وحساسية جلدية. عن استعمال كريمات “البرونزاج” ونصائح مرتبطة بها تتحدث الدكتورة فاطمة عزيزي ل”الصباح” في الحوار التالي:

< يختار كثير من المصطافين استعمال الكريمات الخاصة ب»البرونزاج»، فهل لذلك تأثير سلبي على البشرة؟
< إن استعمال كريمات مساعدة على عملية «البرونزاج» واكتساء الجسم لونا داكنا، يؤدي إلى عدة مخاطر أولها جفاف البشرة، التي يعكس مظهرها حاجتها إلى العناية بها من خلال ظهور تشققات عليها. وتتجلى خطورة استعمال كريمات «البرونزاج» في الإصابة بأنواع من السرطانات الجلدية، سيما أن تركيبتها تتضمن مواد تؤثر على البشرة بفعل تعرضها إلى أشعة الشمس.
ومن جهة أخرى، تعتبر الشامات الكبيرة الحجم أكثر عرضة للتحول إلى سرطانات جلدية، لذلك ينبغي الحرص على عدم وضع كميات كبيرة من واقي الشمس عليها وعدم تعرضها إلى أشعة الشمس لمدة طويلة، وإنما الاكتفاء بمدة نصف ساعة لأنها كافية لامتصاص الجسم فيتامين «د».
< هل يعتبر ضروريا استعمال كريمات «البرونزاج»؟
< يعد استعمال كريمات «البرونزاج» المحتوية على الكريم الواقي من الشمس مهما للحفاظ على البشرة، بينما غير المتوفرة عليه، فتحتوي على مواد تمتص أشعة الشمس بشكل أسرع وتجعل لونها داكنا.
وتساعد الكريمات الخاصة ب»البرونزاج» على تركيز أشعة الشمس وكسب لون مغاير. ولابد من التأكيد أن هناك ستة أنواع من البشرة تبدأ من الفاتحة جدا إلى غاية الداكنة وبدرجات متفاوتة، وهذا ما يفسر ألوان «البرونزاج» مختلفة من شخص إلى آخر.

< ما هي النصائح التي ينبغي على المصطافين اتباعها عند اقتناء «كريمات البرونزاج»؟
< من الضروري التوجه إلى الصيدليات لاقتناء كريمات خاصة ب»البرونزاج» وعدم اقتنائها من متاجر ومحلات تجارية، إذ تكون جودتها محط علامات استفهام، كما قد تؤدي إلى الإصابة بحساسية جلدية وسرطانات نتيجة انتهاء مدة صلاحيتها أو عدم حفظها في ظروف صحية. ومن بين النصائح التي ينبغي على المصطافين التقيد بها أن يحاولوا تفادي التعرض إلى أشعة الشمس طيلة اليوم والابتعاد عنها في الفترة ما بين الثانية عشرة زوالا والثالثة عصرا، إلى جانب استعمال واقيات للشمس مقاومة للماء للبالغين والصغار وارتداء أقمصة رياضية لحماية البشرة.

< يلجأ المصطافون إلى استعمال مواد طبيعية مثل الزيوت، فهل تشكل بديلا لكريمات «البرونزاج» أم أن لها أضرارا على البشرة؟
< بالنسبة إلى الزيوت الغنية بالفيتامين «أو» لا ينبغي استعمالها، إلا بعد التعرض إلى أشعة الشمس، لأن الفيتامين ذاته تتجلى فعاليته في ترميم الأضرار التي ألحقتها الشمس بالبشرة ومن فوائده أيضا أنه يمنع التشققات وجفاف البشرة وظهور التجاعيد. أما خلال التعرض إلى أشعة الشمس للزيادة في تركيز «البرونزاج» فيعتبر استعمال زيوت طبيعية مثل زيت الزيتون غير صحي تماما، لأنه تكون له انعكاسات وأضرار صحية.

أجرت الحوار: أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى