fbpx
خاص

” نايضـة” فـي سـلا

الداودية  فاجأت جمهورها بـ”البلاي باك” وأكثر من 60 ألف تكدسوا في المنصة

فوجئ الحاضرون بحفل زينة الداودية المنظم، أول أمس (الثلاثاء)،  في إطار فعاليات مهرجان موازين إيقاعات العالم في دورته ال16، بأداء أول أغنية، طلت من خلالها على الجمهور، بطريقة “بلاي باك”. وبسبب تأخر الداودية في الصعود إلى المنصة،  تعالت  احتجاجات الجمهور، وهو الأمر الذي دفعها إلى التحدث إليه من خلف الكواليس، لمحاولة  تهدئة الوضع، سيما أنها المسؤولة عن التأخر، باعتبار أنها أصرت على عرض فيديو خاص بها، يتضمن مقاطع تظهر فيها خلال مناسبات عديدة،  قبل صعودها إلى المنصة.

على رمال شاطئ سلا، تابع أكثر من 60 ألف شخص،  حسب توقعات مصادر أمنية، الحفل المنظم في إطار فعاليات مهرجان موازين في دورته الـ16، وهو الحفل الذي كان مغربيا مائة في المائة، وبإيقاعات شعبية، إذ جمع المغني الشعبي، حميد السرغيني،  والمجموعة الغنائية “فايف ستارز”، ثم المغنية زينة الداودية. وقص حميد السرغيني شريط افتتاح حفل منصة سلا. وفي الوقت المحدد لانطلاقه، صعد إلى المنصة،  قبل أن يؤدي مجموعة من الأغاني الشعبية المميزة.

حضور السرغيني فعاليات مهرجان موازين كان مميزا، إذ تفاعل الجمهور السلاوي معه بشكل  كبير، وردد معه مقاطع من الأغاني الشعبية التي اختار السرغيني أداءها خلال مشاركته في مهرجان يعد من أكبر التظاهرات الفنية في العالم العربي.

وبعد حوالي ساعة و30 دقيقة، كان جمهور سلا على موعد، مرة أخرى، مع المجموعة الغنائية فايف ستارز، وعلى أنغام  “العيطة”  و”الراي” و”الركادة” أيضا، رقص عضوا المجموعة، ليلهبا حماس الجمهور الذي حضر بشكل غفير.

 وقدمت المجموعة، التي تأسست خلال  1997 من قبل خمسة موسيقيين، ويتعلق الأمر بيوسف لوزيني وطارق برداد، ومحمد الغناوي، ويونس الغناوي، ومحمد التومي، أشهر أغانيها الشخصية، بالإضافة إلى أغان أخرى، من قبيل “العلوة” و”حسدوا ولا غيرو”.

الساعة 11 والنصف ليلا، غادرت مجموعة فايف ستار المنصة، لتتركها تحت  تصرف المغنية زينة الداودية. وبعد الانتهاء من بعض الترتيبات التقنية، أعلن مقدم الحفل، أن الفقرة الموالية من الحفل الذي اختارت  جمعية مغرب الثقافات المنظمة لموازين، أن يكون باللون الشعبي،  من توقيع صاحبة أغنية “اعطيني  صاكي”، إلا أن الداودية، تأخرت في الصعود إلى المنصة، وانطفأت الأضواء فيها، قبل أن تتعالى احتجاجات الجمهور. ومن أجل تهدئة الوضع، اضطرت  الداودية، إلى التحدث إلى جمهورها من خلف الكواليس،  وطلبت منه ترديد “الصلاة والسلام”، إلى أن استطاع  تقنيون تجاوز المشكل. وحسب مصادر، فإن ما عاشته منصة سلا من ارتباك، تتحمل  الداودية مسؤوليته، باعتبار أنها أصرت على عرض فيديو خاص بها يتضمن  مقاطع مصورة لها خلال مناسبات عديدة،  قبل الصعود إلى المنصة.

إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق