fbpx
خاص

الهيآت الحقوقية تراقب الوضع في العيون

أرسلت ممثيلها إلى المدينة لتقصي الحقيقة ميدانيا

لم تبلور المنظمات والهيآت الحقوقية الوطنية مواقف نهائية بخصوص أحداث العيون. وتعيش هذه الهيآت في وضع يتسم بالانتظارية، حتى تتضح الرؤية أكثر، لبلورة تقييم موضوعي  لأحداث العيون التي تتواصل تداعياتها.
وقالت خديجة الرياضي، رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان،  إن الجمعية كلفت ممثلا عنها لمعاينة الوضع في العيون.
وأضافت، في تصريح إلى “الصباح”، أن الجمعية قررت تشكيل لجنة لتقصي الحقيقة في الأحداث، وأنه لا يمكن أن تعرض أي موقف نهائي منها، طالما أن الجمعية ما تزال تستقي المعطيات من المكان عينه. وأبرزت أن الجمعية ستعتمد في تقريرها حول أحداث العيون على مختلف الروايات.
وكانت الجمعية أكدت، في بلاغ لها عقب لقاء وزير الداخلية ببعض الجمعيات المدنية حول أحداث العيون، أنها قررت مواصلة جمع المعطيات بشأن هذه الأحداث، قبل الخروج بموقف نهائي في الموضوع.
وقال بلاغ الجمعية، إنه بعد اطلاع المكتب المركزي على تقرير ممثليه في هذا اللقاء ووقوفه على تباين المعطيات بين التقرير


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى