fbpx
خاص

شباط: أحداث العيون تستلزم نقاشا وطنيا هادئا ومعمقا

حميد شباط
قال حميد شباط، الكاتب العام للإتحاد العام لشغالين بالمغرب، والقيادي في حزب الاستقلال، إن الأحداث التي عرفتها مدينة العيون، أخيرا، لا يجب أن تقود إلى تحميل المسؤولية لأي جهة أو حزب، مضيفا أن الأمر يستدعي الحكمة والتعقل في التعامل معها.
ووصف شباط أحداث العيون بـ» الخطيرة»، مؤكدا أنها تؤشر على تطورات خطيرة تهدد بزرع الفتنة في البلد. وقال شباط، في حديث إلى «الصباح»، إن ما وقع في العيون يستلزم التحلي بالحكمة والتبصر، كما يستدعي فتح نقاش وطني معمق تسهم فيه كل مكونات المجتمع المغربي، من أحزاب، ونقابات، وجمعيات حقوقية. وأبرز شباط أن أحداث العيون تمس بأمن وسلامة الدولة. وقال إن قتل رجال أمن يُعد تصعيدا خطيرا، لأن من شأنه أن يفقد الدولة هيبتها، مشيرا إلى ضرورة أن تعمل على فرض سلطتها.   
وفيما أكد شباط أن «بوليساريو» تسعى، من وراء خلق تلك الأحداث إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة، والتستر على نزيف العائدين إلى أرض الوطن من مخيمات تندوف، رفض أن يحمل جهات داخل المغرب مسؤولية ما وقع وعن تصريحاته السابقة


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى