fbpx
خاص

العماري: انتظروا منا المفاجأة

أمين عام الأصالة والمعاصرة عبر عن تقديره لبنكيران لما قدمه من خدمات لهذا الوطن

تجنب إلياس العماري، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصر، الحديث عن تعيين سعد الدين العثماني رئيسا جديدا للحكومة وموقف حزبه من التحولات السياسية الأخيرة، مكتفيا بالقول، خلال كلمة ألقاها، أول أمس بطنجة، بمناسبة الانطلاقة الرسمية للمؤتمرات الجهوية، إن “جميع الآراء المعبر عنها حتى الآن تعد آراء شخصية لا تلزم الحزب ومؤسساته”.

وذكر العماري، الذي كان يتحدث أمام أعضاء من المكتب السياسي ومئات المؤتمرات والمؤتمرين، أن المؤسسة الحزبية هي التي لها الصلاحية في اتخاذ موقف الحزب، والمؤهلة الوحيدة لاتخاذ القرار المناسب بخصوص التحولات الجديدة، مبرزا أنه هنأ الرئيس الجديد المكلف بتشكيل الحكومة وعبر له عن متمنياته بالتوفيق في مهمته، بالمقابل أبدى تقديره لعبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة السابقة، لما قدمه من خدمات لهذا الوطن.

وقال العماري، إني “أرفض تماما أن يملي علي أحد موقفه، وسأكون مضطرا لأعلن عن انسحابي، خاصة إذا ما تعلق الأمر بمصلحة وطني وجهتي، لأنني أفضل الموت على الخيانة مهما كلف الأمر، فسكوتنا لخمسة أشهر لا يجب أن يقرأ انهزاما بل حكمة، ومن ينتظر أن يكون “البام” ملحقة لأحد فلينتظر المفاجأة”.

وأكد العماري، الذي يرأس جهة طنجة تطوان الحسيمة، أن حزبه يعمل خلال المرحلة الراهنة بطريقة احترافية، ولا يسعى للمناصب بحسب الاتهامات المنسوبة إليه، مبرزا أن المجد لا يصنع بالاتهامات والشتائم، لأن حضارات الشعوب لا تبنى بهذا النوع من الكلام، معربا عن أمله في أن تكون المرحلة الجديدة، مرحلة للتشييد والبناء والحوار بين كل الفاعلين عبر الاحتكام للمشترك والقواعد الديمقراطية والقانونية، اعتبارا لما راكمه المغرب من الأعراف والتقاليد الجميلة والجيدة.

كما ركز المتحدث بشكل كبير على الحراك الاجتماعي الذي تشهده مدينة الحسيمة، بعد واقعة المرحوم محسن فكري، وجدد تأكيده بأن ذلك لا يعدو أن يكون حراكا اجتماعيا سلميا أنتجته ظروف تعيشها المنطقة برمتها، برغم التأويلات والقراءات المختلفة، داعيا من الجميع أن يتحل بالحكمة والابتعاد عن التشنج، والتفكير بشكل متأن للخروج من هذه الأزمة، سيما أن الإشكال أكبر من الانتماءات السياسية والعصبية القبلية.

المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى