وطنية

شباب يعترضون حافلات الفوسفاط بآسفي

حاصر عدد من الشباب العاطل عن العمل، مساء السبت الماضي، ثماني حافلات تابعة للمركب الكيماوي لآسفي. وتجمهر المحتجون بالقرب من قنطرة حي لبيار لتتم محاصرة الحافلات بمجرد أن غادرت المركب الكيماوي، وهي في طريقها إلى نقل العمال والمستخدمين، وشهدت المنطقة حضورا أمنيا كبيرا اكتفى بمراقبة الوضع دون تدخل. واستلقى بعض الشباب أمام عجلات الحافلات، بعد أن حاولت تغيير مسارها، فيما شكل آخرون سلاسل لمنعها من الانطلاق. وهدد العاطلون وأغلبهم من أبناء متقاعدي ومتوفيي قطاع الفوسفاط بالتصعيد وتأجيج موقفهم الاحتجاجي وتنفيذ عملية انتحار جماعية، أمام المركب الكيماوي لآسفي التابع للمجمع الشريف للفوسفاط.  
وخلال هذه الوقفة الاحتجاجية رفع المحتجون عدة شعارات تندد بتصرفات قطاع الفوسفاط وانتهاجه سياسة الكيل بمكيالين في ما يخص قضية تشغيل أبناء المدينة، واستمرت هذه الوقفة أكثر من ساعتين، وشدد المحتجون على مواصلة طرقهم الاحتجاجية، وذلك بمحاصرة جميع حافلات نقل عمال ومستخدمي قطاع الفوسفاط بآسفي، كما هددوا بشل حركة الميناء المعدني بآسفي من خلال محاصرة قطارات نقل الفوسفاط ومنعها من مغادرة المركب الكيماوي في اتجاه الميناء.
وكانت اليوسفية شهدت أشكالا احتجاجية مماثلة عندما أقدم الشباب العاطل عن العمل بالاحتجاج فوق السكة الحديدية ومنع قطارات نقل المسافرين والفوسفاط من التحرك صوب مدينتي آسفي وابن جرير لمدة خمسة أيام، وقال عدد من المحتجين إنهم قرروا العودة إلى الاحتجاج ابتداء من اليوم (الاثنين) بمسيرات احتجاجية تنطلق من أحياء المدينة في اتجاه الإدارة المحلية للفوسفاط، وبعدها تشكيل مجموعات تتوجه صوب معامل الفوسفاط والخطوط السككية.

حسن الرفيق (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق