fbpx
ملف الصباح

شـهـادات نـسـاء بـمـركـز “تـيـلـيـلا”

زوجة من أزمور (24 سنة) لها ابنة عمرها ثلاث سنوات:
كنت أعيش بأمان في بادية بضواحي أزمور، إلى أن تقدم سائق شاحنة لخطبتي، إذ عرفه جيران عائلته على والدي وقيل له إن «بنت العروبية» هي التي ستقبل بشخص من ذوي السوابق العدلية، وهي الحقيقة التي لم نخبر بها في الوقت المناسب، بل تزوجت منه رغم أنه أكبر مني سنا، لأكتشف منذ أول يوم لزواجنا أني دخلت بيت الزوجية غير المناسب، لكن عبارة واحدة ظلت تتردد في رأسي وهي «الصبر، فكل الأزواج يضربون زوجاتهم»، لذلك تحملت رغم خيبة الأمل التي أصبت بها.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى