fbpx
ملف الصباح

“تيليلا”…ملاذ النساء المعنفات

مديرة المركز: على الحكومة أن تتحمل مسؤوليتها وتضع مراكز الإيواء في قائمة مشاريع التنمية البشرية

مـركـز تـيـلـيـلا
“تيليلا” أو الحرية بالأمازيغية، ليس مركزا للاستجمام، ليس جدرانا يحتمي وراءها الفقراء من شر البرد والجوع والتشرد، وليس أيضا سجنا ولا مؤسسة عادية كيفما كانت مهمتها، هو فقط مخبأ وملاذ للهاربات من العنف، من القتل، هو آخر مطاف بالنسبة إلى نساء يضعن تحت أجنحتهن أطفالهن، ويلذن بهم إلى حيث يعشن بضعة أيام بأمان وبدون عنف.

Assabah

يمكنكم مطالعة المقال بعد:

أو مجانا بعد


يمكنكم تسجيل دخولكم أسفله إن كنتم مشتركين

تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

انت تستخدم إضافة تمنع الإعلانات

نود أن نشكركم على زيارتكم لموقعنا. لكننا نود أيضًا تقديم تجربة مميزة ومثيرة لكم. لكن يبدو أن مانع الإعلانات الذي تستخدمونه يعيقنا في تقديم أفضل ما لدينا.