fbpx
خاص

“ترامـب”… عـراب الشعبويـة

مخاض ولادة نظام جديد أبرز معالمه الحمائية التجارية والنزعات القومية

أثار انتخاب «دونالد ترامب» على رأس الإدارة الأمريكية تساؤلات حول آفاق العلاقات الدولية في ظل العديد من التصريحات التي أدلى بها الرئيس الأمريكي الجديد، والذي حدد من خلالها معالم السياسة الخارجية الأمريكية. وأصبح من الواضح أن الوافد الجديد للبيت الأبيض يتوجه توجها عرفته العديد من البلدان الغربية بصعود الأحزاب السياسية ذات التوجه القومي والخطاب الشعبوي، التي تتبنى، في المجال الاقتصادي، الحمائية لتحصين نسيجها الإنتاجي. كما برزت تيارات تدعو إلى تدعيم السيادة الوطنية تجاه التكتلات الاقتصادية والاجتماعية، توجت بخروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوربي، وعلى المستوى الأمني تعالت مطالب الأحزاب بالبلدان الأوربية التي تطالب بالخروج من فضاء شنغن، الذي يسمح بحرية التنقل داخل بلدان الاتحاد الأوربي، وإعادة إقامة مراقبة تنقلات الأشخاص عند الحدود، وتجمع التيارات السياسية على ضرورة التصدي للمهاجرين واعتماد سياسات تحد من تدفقهم على البلدان الأوربية، بل ذهب «ترامب» أكثر من ذلك عندما تعهد بطرد كل المسلمين الذين يقيمون بالولايات المتحدة الأمريكية. هذه التحولات تؤشر أن العالم يتجه نحو نظام عالمي جديد على أنقاض العولمة.

عبد الواحد كنفاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى