fbpx
مجتمع

التعويضات تغضب موظفين بالصحة بشيشاوة

انسحب أعضاء المكتب المحلي للنقابة الوطنية للصحة العمومية بشيشاوة (ك.د.ش)، الاثنين الماضي، من جلسة حوار دعت إليها المندوبية الإقليمية، بعد رفضها الكشف عن ملف التعويضات، ما اعتبره المنسحبون دليلا على عدم اعتماد الشفافية والمصداقية في تدبير هذا المرفق. وأشار بيان للنقابة ذاتها إلى «حرمان الممرضين الرؤساء والأطباء الرؤساء من التعويض عن التنقل ومن التعويض عن البرامج الصحية، وحرمان المولدات المرافقات للنساء الحوامل من التعويض عن التنقل (خرق لاتفاق 17-06-2015 تحت إشراف المدير الجهوي)، ثم حرمان الأطباء والممرضين من التعويض أثناء نيابتهم عن الأطر التي هي في رخصة إدارية، أو مرضية أو غيرها، وحرمان الموظفين من التعويض عن التنقل أثناء حضورهم للاجتماعات الإدارية أو اجتياز المباريات المهنية. وأكد البيان ذاته، على التمييز بين الموظفين داخل مكان العمل نفسه من خلال اختلاف في مقدار التعويض ومراكمة التعويضات عند البعض، بالإضافة إلى عدم نشر اللائحة، والفوضى والمحسوبية في التعويض الخاص بالوحدة المتنقلة، وحرمان بعض سائقي الإسعاف من التعويض عن التنقل والموظفين المشاركين في حملات الوقاية من موجة البرد والحملات الطبية من التعويض ، وعدم صرف ما تبقى من تعويضات الإلزامية لسنة 2013 ، وكذا التعويضات عن الإلزامية الخاصة بسنة 2015 (خرق لاتفاق 17-06-2015 تحت إشراف المدير الجهوي).ودق المركز المغربي لحقوق الإنسان ناقوس الخطر في تقرير سابق ناقوس الخطر، حين تطرق لكافة المشاكل التي يتخبط فيها القطاع، في الوقت الذي استفادة عدد من الأطباء والممرضين من مقررات انتقال وزارية، دون تعويضهم، وبالتالي إغلاق العديد من المراكز والمستوصفات بعدد من الجماعات الترابية.

محمد السريدي (شيشاوة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى