fbpx
صورة الأولى

أهـل الكهـف

مازالت العديد من الأسر تعيش في كهوف موحشة بمنطقة «البهاليل»، ضواحي صفرو. وتعاني الأمرين، في بحثها المضني عن دفء مفقود في أيام اشتد فيها القر، وانخفضت فيها درجات الحرارة إلى ما دون الصفر.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى