fbpx
ملف الصباح

“سيدي الخدير” بالبيضاء…شاهد على فشل الأسواق النموذجية

التجار و”الفْرّاشة” ارتضوا الأرصفة بديلا عن المحلات التجارية

ربما لم يخطر ببال التكنوقراطي إدريس جطو وهو يَمْهِر بتوقيعه “الخطة الاستعجالية لبناء الأسواق النموذجية”، يوم كان وزيرا أول، أن جزءا غير يسير من الصفقة السمينة (عشرة مليارات سنتيم) التي رُصدت للخطة سيذهب أدراج الرياح، فشلت تجربة الأسواق النموذجية ومع فشلها تناسلت ظاهرة الباعة المتجولين و»الفراشة» وأيضا الأسواق العشوائية في قلب أكثر من حاضرة على طول ربوع المملكة…نماذج الفشل الذريع الذي مُنيت به الخطة كثيرة ومتنوعة، و»سوق سيدي الخدير النموذجي» بالحي الحسني بالدارالبيضاء واحد منها. فهذا السوق كان نصيبه من المحلات التجارية حوالي 600 محل، بِيعت كلها يوم انتهت بها أشغال البناء، لكن لم تمر إلا أيام معدودة حتى هجرها أصحابها… مرتضين الأرصفة بديلا عنها.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى