fbpx
أخبار 24/24دوليات

مفاجأة … قاتل سفير روسيا بتركيا مقرب من أردوغان

198112 01 02 1

أفادت صحف تركية، أن الشرطي التركي الشاب الذي قتل السفير الروسي في أنقرة قبل أيام، مقرب من الرئيس رجب طيب أردوغان، إن عمل حارسا له في ثماني مرات، في عداد الفرقة الأمنية التي تولت حماية الرئيس التركي رجب طيب أردوغان منذ يوليوز.

وبحسب كاتب في صحيفة “حرييت”، فان الشرطي مولود ميرت التينتاس، البالغ من العمر 22 سنة، خدم في أنقرة في قوات مكافحة الشغب منذ سنتين ونصف السنة، وكان عضوا في الفريق الأمني المكلف بحماية الرئيس أردوغان ثماني مرات منذ محاولة الانقلاب الفاشلة في يوليوز.

وقال عبد القادر سلفي الصحافي المقرب من السلطة “كان عضوا في الفريق الذي يتولى أمن الرئيس خلف حراسه الشخصيين”.

وبعدما أطلق النار على السفير ردد الشرطي التركي آيات التكبير، وقال إنه تصرف بدافع الثأثر لحلب التي أصبح النظام السوري على وشك استعادتها بالكامل من المعارضة.

ورغم أقواله التي ربطت الاغتيال بالوضع في سوريا، أبلغ وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو، نظيره الأميركي جون كيري، في اتصال هاتفي، أن الداعية فتح الله غولن “يقف وراء” اغتيال السفير الروسي في تركيا.

وقال الوزير التركي أثناء الاتصال إن “تركيا وروسيا تعرفان من (يقف) وراء الهجوم على السفير الروسي في أنقرة أندريه كارلوف، إنها “اف أي تي”، أو” الإسم المختصر لشبكة غولن، بحسب وكالة الأناضول.

وتحمل السلطات التركية غولن أيضا مسؤولية الانقلاب الفاشل في منتصف يوليوز الماضي، وهو ما ينفيه بشدة وقد عبر عن “صدمته وحزنه” إثر اغتيال السفير الروسي.

أ.ف.ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى