fbpx
تقارير

المؤتمر 27 لصحافيي المغرب وجبل طارق يدعو إلى تعزيز العلاقات بين دول المتوسط

يونس مجاهد خلال مشاركته في مؤتمر صحافيي
الصحافيون المغاربة دعوا الإعلام الإسباني إلى الموضوعية في التعامل مع قضايا المغرب

دعا الوفد المغربي المشارك في أشغال المؤتمر 27  لصحافيي الضفتين، الذي احتضنته مدينة إشبيلية في الفترة ما بين 21  و24 أكتوبر الجاري إلى ضرورة تكثيف التعاون بين دول حوض بحر الأبيض المتوسط في إطار مشروع «الاتحاد من أجل المتوسط»، لأجل مواجهة تحديات الأزمة الاقتصادية التي تخيم على المنطقة، واعتبار الحوار وحسن الجوار سبيلا لتدعيم وتطوير مشروع “الاتحاد من أجل المتوسط”، وتجاوز الخلافات الإقليمية الضيقة بين دول المنطقة لاستشراف آفاق جديدة ومتينة لهذا الكيان.
وأكد الوفد خلال المؤتمر المنظم من قبل الجمعية المغربية للصحافة بتطوان، وجمعية صحافيي جبل طارق، على ضرورة الاهتمام بالأوضاع المهنية والاجتماعية للصحافيين لتمكينهم من لعب دورهم في تعزيز العلاقات بين دول المنطقة، والتنويه في الوقت نفسه ب “الحوار الوطني حول الإعلام والمجتمع” الذي انطلق بالبرلمان المغربي.
وثمنت توصيات الوفد المغربي الممثل في الجمعية المغربية للصحافة، دعوة “الفيدرالية الدولية للصحفيين” لاستحضار الوازع الأخلاقي في العمل الصحافي. كما خلصت التوصيات إلى دعوة الإعلام الإسباني إلى المزيد من الحياد والموضوعية في التعامل مع القضايا الوطنية، ومطالبة الهيآت الحقوقية والإعلامية الدولية بتحمل مسؤوليتها في الكشف عن مصير مصطفى سلمة ولد سيدي مولود، وضمان حريته في التنقل والتعبير عن رأيه.
من ناحية أخرى، أكد المشاركون في هذا المؤتمر على أهمية استمرار هذه اللقاءات وتطويرها، والتصدي لكل من يحاول أن يسيء للعلاقة المتميزة بين “جمعية صحافيي جبل طارق” و”الجمعية المغربية للصحافة”.  
جدير بالذكر، أن المؤتمر الذي احتضنته رحاب مؤسسة “الثقافات الثلاث”، عرف مشاركة أساتذة وباحثين مختصين في القضايا المشتركة بين المغرب وإسبانيا ومحيطهما المتوسطي، وفاعلين إعلاميين أغنوا المؤتمر بآراء وأفكار صبت كلها في ضرورة تدعيم العلاقات بين دول البحر المتوسط، والاهتمام بانشغالات رجال الصحافة والإعلام. كما كان اللقاء مناسبة لتقديم بعض الحلول للمعضلات التي مازالت تعترض العلاقات الإسبانية- المغربية.
وتميزت الدورة 27 بمداخلة يونس مجاهد، رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية، شدد فيها على ضرورة تكثيف الجهود من أجل بناء اتحاد متوسطي متكافئ اقتصاديا واجتماعيا .
يوسف الجوهري (إشبيلية)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق