fbpx
حوادث

سنتان حبسا لناشر “السيدا”

غرفة الجنايات الابتدائية برأته من جناية التسميم وخبرة المختبر أكدت أن الفيروس غير قابل للكشف أو الإيذاء

أدانت غرفة الجنايات الابتدائية بفاس، مساء أول أمس (الاثنين)، مهاجرا مغربيا بهولندا، مشتبها في نشره داء فقدان المناعة المكتسبة (السيدا) بين فتيات المدينة، بسنتين حبسا نافذا لأجل «إعداد منزل للدعارة والفساد واستهلاك المخدرات القوية»، بعد مناقشة ملفه في أول جلسة بعد أسبوعين من تعيينه.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى