ملف الصباح

حجز ثمانية أطنان من الشيرا بأكادير

كانت في طريقها إلى إسبانيا عبر الميناء والدرك اعتقل ثلاثة متورطين

أحبطت عناصر الدرك الملكي بجهوية أكادير، صباح الأربعاء الماضي، محاولة تهريب دولي لثمانية أطنان و500 كيلوغرام من مخدر الشيرا كانت موجهة للتصدير إلى إسبانيا. 

 

واعتقلت سائق الشاحنة وحارس الضيعة ومراقبها، فيما أصدرت مذكرة بحث وطنية في حق مالك الضيعة بعد تحديد هويته، كما حجزت عناصر الدرك شاحنة النقل الدولي وسيارة خفيفة من نوع “فولفو”ومعدات الاشتغال، إذ ضبطت بحوزة المتهمين بندقية وخراطيش ووسائل الاتصال المتطورة وعينات من مخدر الشيرا.

وأوضح العقيد نور الدين القصر، قائد سرية الدرك الملكي بأكادير لـ”الصباح” بأن البضاعة التي تم حجزها داخل الشاحنة التي خرجت من الضيعة، كانت جاهزة للتصدير ومعدة داخل الشاحنة المتوجهة إلى الميناء من أجل تصديرها إلى إسبانيا، وأن الكميات المحجوزة كانت مخبأة بالإخطبوط بطريقة محكمة، ومعبأة داخل علب من الكارطون على متن شاحنة للنقل الدولي للبضائع. 

وكللت العملية التي تمت تحت إشراف النيابة العامة والقائد الجهوي، بحجز الشاحنة والقبض على سائقها. 

وكشفت التحريات الأولية، حسب قائد سرية الدرك الملكي، بأن الكمية تم شحنها داخل مزرعة موجودة بالجماعة القروية التمسية بانزكان آيت ملول.

وبعد تفتيش الضيعة، يقول قائد السرية، تم إلقاء القبض على شخصين من أفراد الشبكة، وحجز  قطعتين من مخدر الشيرة بمثابة عينة مشابهة لتلك المشحونة على متن الشاحنة المحجوزة، إضافة إلى بندقية صيد وخراطيش من عيار 20 ميليمترا من صنع إيطالي وسيارة خفيفة وأربعة حواسيب وهواتف محمولة، وأكد بأن البحث ما زال جاريا لإلقاء القبض على جميع المتورطين في العملية.

يذكر، بأن جهوية أكادير أحبطت عمليتين كبيرتين للتهريب الدولي للمخدرات في ظرف شهر، الأولى يوم 15 شتنبر الماضي موجهة إلى دولة نيجيريا. وبلغت الكمية المجوزة تسعة أطنان و200 كيلوغرام من مخدر الشيرا، كما تم اعتقال ثلاثة أشخاص من بينهم منظم التهريب وشخصان كانا رفقته، إضافة إلى حجز شاحنة وسيارة ومبلغ مالي قدر ب350 ألف درهم. وعلمت”الصباح”أن الكمية المحجوزة التي صادرها الدرك الملكي ضبطت بمخرج أكادير في اتجاه الصحراء. وأكدت مصادر دركية أن الشاحنة قدمت من إسبانيا محملة بمادة البلاستيك الخاصة بالفلاحة، حيث مرت عبر طنجة، وقصدت مدينة البيضاء، حيث تمت تعبئتها هناك، لتتوجه نحو أكادير.

محمد إبراهمي (أكادير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق