fbpx
وطنية

سيدي يحيىخارج “مدن بدون صفيح”

السلطات واجهت مشكل إيجاد وعاء عقاري لإنهاء مأساة سكان أحياء الصفيح بالمدينة

فشل الحسين أمزال، عامل إقليم سيدي سليمان في وضع برنامج محكم للقضاء على دور الصفيح في مدينة سيدي يحيى الغرب، خصوصا في دوار الشانطي، وهو بالمناسبة من أكبر دور الصفيح على طول خريطة الوطن إذ يضم أكثر من 2000 عائلة، وهو عبارة عن براريك قصديرية، تتوسطها في بعض المواقع دور سكنية مبنية بالآجر.
ووجد المسؤول الأول عن الإقليم المحدث صعوبة بالغة في إيجاد وعاء عقاري، من شأنه أن ينهي مأساة سكان دوار الشانطي، ودوار السكة، الذي أنشأ في جنح الظلام من طرف تجار “البراريك” الذين اغتنوا من عائداته، خصوصا أحد المسؤولين السابقين في باشوية المدينة.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى