fbpx
خاص

احتجاج بوجدة ومنع مسيرة بتاوريرت

المتظاهرون طالبوا بإصلاحات شاملة
استجاب أزيد من 1000 شخص للوقفة الاحتجاجية التي دعت إلى تنفيذها حركة 20 فبراير يوم الأحد الماضي. واحتشد المحتجون بساحة  16 غشت  الكائنة في محيط شارع محمد الخامس ابتداء من الساعة الرابعة مساء اليوم المذكور. ولمدة ساعتين ردد المشاركون، وأغلبهم شباب شعارات تطالب  بالإصلاحات الدستورية والسياسية ، إضافة إلى المطالب الاجتماعية التي حضرت بشكل وازن في هتافات المحتجين.
وشاركت في هذه الوقفة، التي دامت ساعتين، بالإضافة إلى شباب 20 فبراير، الأحزاب اليسارية والجمعية المغربية لحقوق الإنسان والنقابات المتبنية لحركة 20 فبراير، وفرع الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين، غير أن اللافت هو الحضور القوي لجماعة العدل والإحسان التي مازالت تواصل «معاركها»من أجل إعادة النظر في قرار التشميع التي عرفته مقراتها في مرحلة سابقة.
وانفضت الوقفة الاحتجاجية التي مرت في ظروف سلمية وبدون مشاكل، في وقت اكتفت فيه القوات  العمومية التي حضرت بشكل كثيف منذ وقت مبكر إلى مكان الوقفة بمراقبة الوضع.
من جهة أخرى، وبتاوريرت، استدعى باشا المدينة  مساء الجمعة الماضي مسؤولي الجمعية المغربية لحقوق الإنسان والاشتراكي الموحد والكونفدرلية الديمقراطية للشغل، فسلمهم منع تنظيم مسيرة يوم الأحد 6 مارس مكتوبا.

عبد اللطيف الرامي (وجدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق