الرياضة

استياء عدائين لإبعادهم من المعهد الوطني

استبعدت اللجنة التقنية الوطنية لألعاب القوى مجموعة من العدائين من المعهد الوطني بالرباط مع انطلاق الموسم الرياضي الجاري، بعد أن شكلوا خلال السنوات الماضية أحد أعمدة المنتخب الوطني.
وعلم «الصباح الرياضي» من مصدر داخل المركز الوطني لألعاب القوى أن اللجنة التقنية الوطنية قررت الاستغناء عن العدائين المذكورين، رغم تحقيقهم أرقاما جيدة في المنافسات التي شاركوا فيها الموسم الماضي، كما هو الشأن بالنسبة إلى رشيد كيسري في مسافة الماراثون وخالد الزوكاري في مسافتي 100 و200 متر، والذي يتوفر على أفضل توقيت مغربي في المسافتين ذاتها. ولم يستبعد المصدر ذاته أن تكون للأمر علاقة بالأطر المستبعدة من اللجنة التقنية الوطنية أخيرا، بالنسبة إلى بعض العدائين الذين تتوفر فيهم شروط ولوج المعهد الوطني، أهمها السن والتوقيت الجيد في المسافات المتخصصين فيها، مشيرا إلى أن اللجنة التقنية في حاجة إلى البحث عن عدائين جدد في المسافات الطويلة التي عرفت في السنوات الأخيرة تراجعا خطيرا، بسبب عدم الاهتمام بعدائي المسافات المذكورة.
وأوضح المصدر نفسه أن اللجنة التقنية جربت، أول أمس (الخميس)، مجموعة من العدائين في بعض المسابقات التقنية، ضمنهم لاعبون شباب من اجل تحضيرهم للملتقيات المنظمة هذا الموسم في مقدمتها بطولة العالم لألعاب القوى للكبار والشباب، مضيفا أن استقدام الفرنسي فيليب لينيي يدخل ضمن الإستراتيجية الجديدة للجامعة الرامية إلى الاهتمام بالمسابقات التقنية والمسافات القصيرة، وهو الأمر الذي يتطلب تفعيل دور المراكز الجهوية من أجل التنقيب على عدائين في المسابقات المذكورة.
وقال المصدر ذاته إن استبعاد العدائين يثير استياء أنديتهم التي تعمل طيلة السنة على تكوينهم، رغم إمكانياتها المادية المحدودة، بعد أن تعمل الإدارة التقنية على استبعادهم دون توضيح أسباب اتخاذ القرار من خلال رسالة توجهها إلى الأندية المعنية من أجل الإخبار فقط، مؤكدا أنه في حالات عديدة يكون بعض مدربي اللجنة التقنية مسؤولين عن تراجع مستوى العدائين.
صلاح الدين محسن

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض