fbpx
حوادث

اعتقال إمام مسجد اغتصب سبعة أطفال بالمضيق

أوقفت مصالح الأمن بالمضيق، مساء الثلاثاء الماضي، إمام مسجد يؤم بالمصلين ويشرف على كتاب لتعليم القرآن، مشتبها في ارتكابه اعتداءات جنسية على أطفال في عهدته بـ (دوار سحن) بجبل زمزم، ضواحي المدينة نفسها. وفي التفاصيل، أوردت مصادر”الصباح” أن الإمام المتهم (36 سنة)، متزوج، دون أبناء، أوقف إثر شكاية تقدم بها والد طفل في ربيعه الحادي عشر أمام شرطة المضيق، الاثنين الماضي، يروي فيها تفاصيل واقعة الاعتداء الجنسي الذي تعرض له ابنه على يد الإمام الذي يعلمه المبادئ الأولية للغة العربية ويحفظه القرآن معززا شكايته بشهادة طبية تؤكد تمزق دبر ابنه البريء.
وأضافت المصادر ذاتها أن الضابطة القضائية، انتقلت، الاثنين الماضي، فور توصلها ببلاغ الأب، إلى المسجد الذي يضم كتابا قرآنيا يشرف عليه الإمام نفسه، ويحفظ فيه الصغار طريقة القرآن، غير أنها لم تجده، إلا أنها فرضت حراسة أمنية على المسجد إلى أن تم إيقافه مساء الثلاثاء الماضي، واقتياده إلى مقر الأمن الإقليمي حيث قضى الليلة رهن الحراسة النظرية بتعليمات من النيابة العامة التي جرى التنسيق معها.
وفي الوقت الذي كانت فيه عناصر الشرطة القضائية تحقق مع المشتبه فيه، ظهرت ست حالات أخرى لأطفال تعرضوا للاغتصاب من قبل الإمام نفسه، المتحدر من منطقة صدينة ضواحي تطوان، مازال بعضهم يخضع للعلاج لدى أطباء نفسيين من أجل تجاوز الاضطراب النفسي الذي لحق بهم.
وزادت المصادر ذاتها أن عناصر الشرطة انتقلت إلى الغرفة التي ارتكب فيها أفعاله الشنيعة من أجل حجز كل ما يمكن أن يفيد البحث. مضيفة أن النيابة العامة قررت تمديد فترة الحراسة النظرية في حق المتهم لتعميق البحث معه حيث أنجزت له محاضر اعترف فيها بارتكابه أفعال هتك عرض أطفال أبرياء.
وخلف الخبر استياء كبيرا لدى سكان المنطقة، سيما أن الإمام الذي كانوا يصلون خلفه كان يظهر بوجه الورع التقوى، قبل أن يفتضح أمره.
وينتظر أن تكون فترة الحراسة النظرية اكتملت صباح اليوم (الجمعة) بإحالة المشتبه فيه على الوكيل العام لدى استئنافية تطوان من أجل الأفعال المنسوبة إلى المتهم والتي يرتكبها في حق أطفال وضعوا تحت عهدته.
يوسف الجوهري (تطوان)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى