تقارير

فضيحة روبي تهدد عرش برلسكوني

رغم نجاحه في السابق في الالتفاف السياسي على تسريبات فضائحه الجنسية، إلا أن رئيس الوزراء الإيطالي وقع هذه المرة في فخ الراقصة المغربية روبي، والثمن قد يكلفه منصبه السياسي الرفيع.
إذ أعلن المدعي العام الإيطالي أدموندو بروتي أن برلسكوني سيمثل أمام القضاء؛ للتحقيق في فضيحة ممارسته الجنس مع الراقصة المغربية كريمة المحروق الشهيرة بلقب روبي، عندما كانت في السابعة عشرة من عمرها.
وحسب القانون الإيطالي فإن ممارسة الجنس مع قاصر مقابل المال جريمة يعاقب عليها القانون بالسجن لفترة تتراوح بين 6 أشهر و3 سنوات.
وبعد أشهر من التحقيقات أعلن المدعي العام أنه طلب من قاضي المحكمة الابتدائية أن يبدأ محاكمة مباشرة لبرلسكوني بتهمة ممارسة الجنس مع قاصر، وإساءة استخدام منصبه حين ضغط على رجال الشرطة لإخراجها من السجن في إبريل الماضي.
ورغم من تعاطي وسائل الإعلام العالمية أنباء الفضيحة في الأسابيع القليلة الماضية، إلا أن جناح اليمين المهيمن، الذي يسيطر عليه برلوسكوني، استطاع أن يبقي المسألة تحت السيطرة دون المساس بمنصبه أو طرح إمكانية استبداله.
إلا أن انتقال الأمر إلى ساحة القضاء يحول القضية نحو مجريات جديدة تهدد ما تبقى من حياة برلوسكوني السياسية.
وكانت روبي نفت سابقا أنها مارست الجنس مع برلسكوني، إلا أنها اعترفت بتلقيها نحو 9500 دولار في أول مرة التقيا في حفل بمنزله، كما اعترفت أنها حضرت عددا من الحفلات التي كان ينظمها الرئيس للترفيه عن نفسه.
وكان الأسبوع الماضي شهد تظاهرات عدة ضد برلوسكوني، في حين ينظم معارضوه تظاهرات جديدة الأحد المقبل في جميع أنحاء إيطاليا.
وكانت الشرطة الإيطالية ألقت القبض على رويي المغربية العام الماضي بتهمة السرقة، فسارعت للاتصال ببرلسكوني من أجل إنقاذها، وزعم وقتها أنها حفيدة الرئيس المصري حسني مبارك، الذي كان يزور إيطاليا في ذلك الحين.
وأخيرا أعلنت كريمة المحروق، المعروفة بـ”روبي”، أنها ستتزوج خلال 3 أسابيع قبل أن تتزوج في الكنيسة في يونيو المقبل.
والعريس هو لوكا ريتسو الذي ظهر مع روبي في 19 من الشهر الماضي في برنامج “كاليسبيرا”، الذي تذيعه “كنال 5” المملوكة لبرلسكوني، التي أعلنت فيها روبي عن نيتها الزواج منه.

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق