fbpx
أســــــرة

إيشو: الجلطة الدماغية تفقد السيطرة على الجسد

الدكتور إيشو قال إن أهم أسبابها انسداد أو تمزق الأوعية

قال الدكتور ياسين إيشو، طبيب وباحث في العلوم العصبية والسلوك البيولوجي وجراحة الدماغ الوظيفي، إن الجلطة الدماغية تأتي فجأة، وتجعل المريض يفقد السيطرة على عضلات جسده، مبرزا أن هناك عددا من الأسباب للجلطة الدماغية، غير أن أهمها هو انسداد الأوعية أو تمزقها وحدوث نزيف. وفي ما يلي نص الحوار:
< يمكن تعريف الجلطة الدماغية على أنها فقدان وظيفة معينة ومحددة من وظائف الدماغ، مثل الحركة أو الكلام أو الرؤية، بشكل مفاجئ ولحظي. وعلى سبيل المثال نجد شخصا جالسا يشرب قهوته أو يكون في عمله، وفي لحظة معينة يفقد التحكم في يديه ورجليه، أو يفقد القدرة على الكلام، ويصبح كلامه غير مفهوم، ولا يسيطر على عضلات الفم، كما يفقد السيطرة على عضلات اليد، التي تفشل ويمكن أن يسقط منه الشيء الذي يحمله في يده. وأهم ميزة تميز الجلطات الدماغية هي اللحظية، أي أن الأعراض تظهر بشكل مفاجئ وسريع.

< الأعراض في الغالب تكون شللا نصفيا مع صعوبة في الكلام، كما يمكن أيضا للجلطة الدماغية أن تصيب أي جزء من أجزاء الدماغ، مما يؤدي إلى فقدان أي وظيفة من وظائف الدماغ المتعددة، مثل السمع والرؤية والذاكرة، إضافة إلى اضطربات في الشخصية. وترتبط الأعراض بمكان الجلطة الدماغية داخل الدماغ، فكل مريض قد يصاب بجلطة دماغية في مكان مختلف عن مريض آخر. وتبقى صعوبة الكلام والشلل النصفي هي الأعراض الأكثر شيوعا.

< تختلف الأسباب باختلاف أنواع الجلطات، ويمكن أن نقسمها الى قسمين، الأول يكون سببه انسداد الأوعية الدماغية، نتيجة ارتفاع نسبة الكولسترول، مما يساهم في انسداد الأوعية أو بسبب أمراض في عضلة القلب، أو بسبب التدخين وارتفاع ضغط الدم.
والسبب الثاني للجلطة الدماغية، هو نزيف الدم داخل الدماغ، وهي أخطر أنواع الجلطات، وسببها المباشر ارتفاع ضغط الدم، مما يسبب تمزق الأوعية الدموية.

< أولا يجب على كل شخص، خصوصا الذكور فوق السن الخمسين أن يتأكدوا بشكل دوري من عدم وجود ارتفاع في ضغط الدم، ومن نسبة الكوليسترول، والتوقف عن التدخين بشكل كلي، إضافة إلى اتباع حمية غذائية متوازنة.
بالنسبة إلى الأشخاص المصابين بداء السكري أو ارتفاع ضغط الدم، جب عليهم تتبع نصائح الأطباء ومعرفة أن أي خلل في أرقام الضغط الدموي، سواء بسبب عدم احترام مواعيد الأدوية، أوعدم التتبع بشكل صحيح، يساوي جلطات الدماغ النزيفي.
ويجب التأكد أيضا بشكل دوري من صحة القلب والشرايين والأوعية الدموية عند الاشخاص الذين يعتبرون في خطر عال ( أشخاص فوق خمسين سنة، مصابون بارتفاع ضغط الدم مع نسبة كولسترول عالية ومشاكل في القلب والسمنة المرضية ).

< يجب أن يقدم العلاج في أقرب وقت ممكن، أي أقل من أربع ساعات بعد ظهور الأعراض (مثال الشلل النصفي مع صعوبة الكلام) والقيام البرنين المغناطيسي، أو سكانير لتحديد إن كانت الإصابة انسداد الأوعية أم نزيفا. وفي حال عدم تقديم العلاج في أجل خمس ساعات، لا يوجد أي حل للشلل سوى الترويض الطبي، ويمكن اللجوء إلى الجراحة في حالة وجود نزيف، لكن نسبة نجاحها ضعيفة جدا، لذا نقول بأهمية الوقاية قبل وقوع الجلطة الدماغية.
أجرى الحوار: عصام الناصيري

في سطور
– طبيب وباحث في العلوم العصبية والسلوك البيولوجي
– مختص في جراحة الدماغ
– عضو الأكاديمية الأمريكية لعلم الأعصاب


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى