fbpx
الأولى

بنكيران يصف التازي بالجاهل والفاشل

رئيس الحكومة أكد أن مبررات الفساد المالي للوصول إلى الحكم انتفت اليوم

استغل عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة، فرصة حضوره في ندوة نظمتها أمس (الأربعاء)، جمعية أعضاء المفتشية العامة للمالية، حول التدبير العمومي وتحديات محاربة الرشوة، ليهاجم رجل الأعمال كريم التازي، أياما قليلة على مناظرة جمعت الأخير رفقة ثلة من رجال الإعلام والصحافة ومسؤولين حكوميين بحضور وزير الاتصال ، انتقد خلالها التازي أداء الحكومة، وأكد فشلها في محاربة الفساد.
ويبدو أن مواقف رجل الأعمال التي أغضبت الحزب الذي يقود الحكومة، وتوالت الردود عليها، أثارت سخط رئيس الحكومة الذي بادر بدوره إلى تنبيه الحاضرين في الندوة إلى أن الكلام في السياسة صار يحتاج إحداث مفتشية عامة، «فإذا كان الكل متفقا على إسناد المال العام للرقابة، لا يمكن السكوت عن أي جاهل أو فاشل يتحدث في السياسة، ويقول كلاما لا قبل له به ولا يعرف هدفه، ويسهل بذلك الطريق للفساد والمفسدين، عندما يحاول إسقاط مشروعية حكومة مصلحة»، مضيفا «من فشل في تسيير مجلة هو للي دارها ما يجيش يعيب على الحكومة».
وأكد رئيس الحكومة، خلال الندوة ذاتها، أن «الدولة مسؤولية في أعناقنا، ولابد لنا من سد الثغرات الموجودة في قعر المركب، لهذا ذهبت الحكومة في اتجاه النزاهة والشفافية»، ليقر أن ذلك لا يكفي، «بل يجب رجع الصدى والمتابعة، إذ كيف أنه من أصل خمسة آلاف تقرير للمفتشية العامة للمالية، 28 منها فقط وصل إلى القضاء؟ أي أن هناك عملا كبيرا ينقصه فقط التتبع والتقييم»، معلنا أن الفساد المالي الذي كانت له مبررات وأسباب سياسية في الماضي، تكمن أساسا في اللجوء إليه للوصول إلى الحكم، انتفت مبرراته، «لم نعد محتاجين للمال في الحكم». أكد أن هناك إجماعا من لدن المغاربة على هذا الأمر “رغم أن البعض ممن لا يعجبهم العجب ولا الصوم في رجب، ولهم أحلام مثالية”، لكن نحن في المغرب، ولا يمكن لشخص فشل في تسيير مؤسسة في حجم جحر النملة يجي يعيب على الآخرين”، في إشارة جديدة إلى رجل الأعمال التازي، قبل أن يعود للتأكيد “المهم أن الأمور تتحسن، لذا على المرء مايبقاش يخربق، ويدخل الدستور ويقول شي أمور دون أن يفهم الواقع، فكل ما نفعله اليوم يدخل في إطار الدستور، وعلى من يقول العكس أن يأتي ويقول لي من هو رئيس الدولة في هذا الدستور، وما هي اختصاصات الحكومة والوزراء، فنحن نشتغل مع الملك ونتعاون معه، وكلما تحدثت معه شخصيا يقول لي الكلام ذاته الذي أفكر فيه، وأحيانا تكون له مقترحات أحسن، والبارحة فقط تحدثت إليه، وكان الأمر في الاتجاه ذاته، لكن تنزيل الأمور يتطلب وقتا”.
وهاجم بنكيران منتقدي تعامل المغرب مع صندوق النقد الدولي، قائلا “الصندوق لم آت به، بل وجدته”، مشيرا إلى الزيارة الأخيرة للمديرة العامة لصندوق النقد الدولي، كريستين لاغارد، التي اعتبرت المغرب نموذجا في الإصلاح ومثلا، وقالت إن “سياسات الصندوق أصبحتم تستلهمونها ولا تطبقونها فقط”، مشيرا “نحن نفعل ذلك، لأننا قرأنا فيه مصلحة البلاد، وماشي عيب يجي الصندوق، ويقول لرئيس الحكومة شي حاجة فيها مصلحة ويطبقها، ومن أراد اعتبار ذلك خضوعا فليتفضل، الصندوق لم آت به أنا، بل وجدته”. 
هجر المغلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى