fbpx
ملف الصباح

الخيانة الزوجية من بوادر أزمة منتصف العمر

يستعمل مصطلح أزمة منتصف العمر في المجتمع الغربي للدلالة على عدم الاستقرار الذي يحسه الفرد عند بلوغ منتصف العمر، فيغمره الشعور بتجاوز سن الشباب للسقوط في براثن الشيخوخة. وينفجر في كثير من الأحيان هذا الشعور بعد حدث مهم مثل فقدان الوالدين أو بلوغ سن اليأس بالنسبة إلى المرأة أو رحيل الأبناء إما للاستقلال أو الزواج فيحاول المرء تغيير حياته بشكل جذري إما بإحداث تغيير في عمله أو زواجه أو علاقاته العاطفية.
ويفيد علماء النفس أن معظم الرجال يمرون بهذه المرحلة في حياتهم، لكن تتباين شدة تأثير هذه الحالة على الرجال باختلاف الظروف والطباع. بعض الرجال قد يدمر أسرته وكل ما بناه في سنين الشباب، البعض الآخر قد يكتئب ويصاب بالإحباط والانطوائية.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى