fbpx
بانوراما

الأبلق … نضال “البلية” والابتزاز

لم يستسغ معتقل “حراك الريف” السابق، ربيع الأبلق، حكم هيأة المحكمة الابتدائية، أول أمس (الإثنين)، بحبسه أربع سنوات نافذة، وغرامة قدرها 20 ألف درهم، بعد إدانته بتهمة الإخلال بالاحترام الواجب للملك، بسبب فيديوهات نشرها على حسابه في مواقع التواصل الاجتماعي.

وهدد الأبلق بالانتحار، مباشرة بعد صدور الحكم، وتحدث عن استعداده لتحويل نفسه إلى “جثة بوعزيزي آخر”، وفق ما جاء في شريط فيديو نشره المتهم، ثم تحدى السلطات القضائية بأنه سيظل في المقهى، ولن يتحرك منها ، وفي حال اعتقاله سيقوم بحرق نفسه، معبرا عن شخصية مضطربة تحتاج إلى علاج مستعجل من “الإدمان”.

ولم يقل الأبلق الحقيقة كاملة، لأن شمسها ستفتح أعين ما تبقى من داعميه، إذ احترف الابتزاز، منذ صدور عفو ملكي عنه، ثم استفاد من دعم مالي من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية لتأسيس مشروع له (محل تجاري لبيع الألبسة بالحسيمة)، بعد خروجه من السجن، لكن “البلية” لا تقود إلا للدمار ، إذ أسرف في استهلاك المخدرات مما أدى بتجارته إلى الإفلاس، ولم يجد من حيلة للخروج من ورطته سوى استغلال منصات التواصل الاجتماعي، من أجل السب والقذف في حق مؤسسات الدولة، في إطار نضالي مزيف، حسب قول أحد النشطاء بالمدينة.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
Ads Blocker Image Powered by Code Help Pro

أنتم تستعملون حاجب إعلانات

أنتم تستخدمون أدوات لحجب الإعلانات. يرجى تعطيل مانع الإعلانات قبل تصفح الموقع.