fbpx
خاص

لهيب‭ ‬الأسعار‭… ‬ كلفة‭ ‬الوسطاء‭

 

البيع‭ ‬بالتقسيط‭ ‬يضاعف‭ ‬السعر‭ ‬والتحرير‭ ‬يفتح‭ ‬الباب‭ ‬على‭ ‬مصراعيه‭ ‬أمام‭ ‬المتلاعبين‭‬

وقف‭ ‬ملايين‭ ‬المغاربة‭ ‬مذهولين‭ ‬أمام‭ ‬تصريحات‭ ‬مصطفى‭ ‬بايتاس،‭ ‬الناطق‭ ‬الرسمي‭ ‬باسم‭ ‬الحكومة،‭ ‬حينما‭ ‬قال‭ ‬إن‭ ‬سعر‭ ‬الطماطم‭ ‬في‭ ‬الأسواق‭ ‬يتراوح‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬درهمين‭ ‬وأربعة‭ ‬دراهم،‭ ‬وهي‭ ‬أرقام‭ ‬لا‭ ‬توجد‭ ‬سوى‭ ‬في‭ ‬ذهن‭ ‬الوزير،‭ ‬إذ‭ ‬في‭ ‬اليوم‭ ‬الذي‭ ‬أدلى‭ ‬فيه‭ ‬بذلك‭ ‬التصريح،‭ ‬بلغ‭ ‬سعر‭ ‬ا

لطماطم‭ ‬13‭ ‬درهما‭ ‬في‭ ‬بع

ض‭ ‬الأسواق،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يطرح‭ ‬السؤال‭ ‬حول‭ ‬وجود‭ ‬زيادات‭ ‬غير‭ ‬معقولة،‭ ‬تضاف‭ ‬إلى‭ ‬المنتوج‭ ‬بعد‭ ‬خروجه‭ ‬من‭ ‬سوق‭ ‬الجملة،‭

 ‬إذ‭ ‬أن‭ ‬جل‭ ‬المواد‭ ‬يتضاعف‭ ‬سعرها،‭ ‬وتكتفي‭ ‬الحكومة‭ ‬بمراقبة‭ ‬الوضع،‭ ‬دون‭ ‬التدخل‭ ‬لحماية‭ ‬المستهلك‭ ‬من‭ ‬جشع‭ ‬الوسطاء،‭ ‬بسبب‭ “‬مقولة‭” ‬تحرير‭ ‬الأسعار‭.‬

إنجاز‭: ‬عصام‭ ‬الناصيري‭ ‬وتصوير‭ (‬أحمد‭ ‬جرفي‭)‬

داخل‭ ‬أزقة‭ ‬سوق‭ ‬الجملة‭ ‬للخضر‭ ‬والفواكه‭ ‬بالبيضاء،‭ ‬وهو‭ ‬فضاء‭ ‬يحتكر‭ ‬40‭ ‬بالمائة‭ ‬من‭ ‬المواد‭ ‬الرائجة‭ ‬في‭ ‬السوق‭ ‬الوطنية،‭ ‬يوجد‭ ‬فائض‭ ‬من‭ ‬السلع‭ ‬المختلفة،‭ ‬وذات‭ ‬جودة،‭ ‬غير‭ ‬أن‭ ‬بعض‭ ‬المواد‭ ‬مثل‭ ‬البرتقال،‭ ‬ظلت‭ ‬متراكمة‭ ‬في‭ ‬السوق‭ ‬بسبب‭

 ‬ضعف‭ ‬الطلب،‭ ‬لكن‭ ‬بمجرد‭ ‬مغادرة‭ ‬سوق‭ ‬الجملة،‭ ‬نحو‭ ‬أقرب‭ ‬الأحياء‭ ‬إليه،‭ ‬يفاجأ‭ ‬المستهلك،‭ ‬بأن‭ ‬أسعار‭ ‬المواد‭ ‬تقفز‭ ‬إلى‭ ‬مستويات‭ ‬قياسية،‭ ‬دون‭ ‬وجود‭ ‬أي‭ ‬نوع‭ ‬من‭ ‬المراقبة‭.‬

التموين‭…”‬الخير‭ ‬موجود‭”‬

يجمع‭ ‬الفلاحون‭ ‬والتجار‭ ‬ومسؤولو‭ ‬سوق‭ ‬الجملة‭ ‬بالبيضاء،‭ ‬على‭ ‬أن‭ “‬الخير‭ ‬موجود‭” ‬وأن‭ ‬أسواق‭ ‬المملكة‭ ‬لن‭ ‬تشهد‭ ‬أي‭ ‬مفأجاة‭ ‬في‭ ‬رمضان،‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالتموين،‭ ‬خاصة‭ ‬بعد‭ ‬تساقط‭ ‬الأمطار‭ ‬الأخيرة،‭ ‬مؤكدين‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬منتوجات‭ ‬ذات‭ ‬جودة‭ ‬وبسعر‭ ‬مناسب‭.‬

وفي‭ ‬هذا‭ ‬السياق،‭ ‬يقول‭ ‬جعفر‭ ‬الصبان،‭ ‬مدير‭ ‬سوق‭ ‬الجملة‭ ‬للخضر‭ ‬والفواكه‭ ‬بالبيضاء،‭ ‬إن‭ ‬السلع‭ ‬متوفرة،‭ ‬مبرزا‭ ‬أنه‭ ‬في‭ ‬اليوم‭ ‬الواحد‭ ‬تدخل‭ ‬السوق‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬400‭ ‬شاحنة‭ ‬و1200،‭ ‬ما‭ ‬يعطي‭ ‬مؤشرا‭ ‬حسب‭ ‬المتحدث‭ ‬ذاته،‭ ‬على‭ ‬توفر‭ ‬مختلفة‭ ‬السلع‭ ‬والمواد‭.‬

ومن‭ ‬جانبه‭ ‬يقول‭ ‬عبد‭ ‬الرزاق‭ ‬الشابي،‭ ‬الكاتب‭ ‬العام‭ ‬لجمعية‭ ‬سوق‭ ‬الجملة‭ ‬للخضر‭ ‬والفواكه‭ ‬بالبيضاء،‭ ‬إن‭ ‬السوق‭ ‬يتزود‭ ‬بالسلع‭ ‬بشكل‭ ‬عاد،‭ ‬وجميع‭ ‬المواد‭ ‬متوفرة،‭ ‬سواء‭ ‬تعلق‭ ‬الأمر‭ ‬بالخضر‭ ‬أم‭ ‬الفواكه،‭ ‬مبرزا‭ ‬أنه‭ ‬لا‭ ‬خوف‭ ‬على‭ ‬التموين‭ ‬والجودة،‭ ‬وأن‭ ‬شهر‭ ‬رمضان‭ ‬يكون‭ ‬فيه‭ ‬العرض‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬الطلب‭ ‬في‭ ‬السوق‭.‬

الغلاء‭… ‬لماذا؟

يشهد‭ ‬المغرب‭ ‬في‭ ‬الآونة‭ ‬الأخيرة،‭ ‬ارتفاعا‭ ‬غير‭ ‬مسبوق‭ ‬في‭ ‬أسعار‭ ‬بعض‭ ‬المواد‭ ‬الغذائية،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬طرح‭ ‬السؤال‭ ‬حول‭ ‬خلفيات‭ ‬هذه‭ ‬الزيادات،‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬يتعلق‭ ‬بسعر‭ ‬الطماطم‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال،‭ ‬الذي‭ ‬تجاوز‭ ‬13‭ ‬درهما‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الأسواق‭ ‬للبيع‭ ‬بالتقسيط،‭ ‬بينما‭ ‬بلغ‭ ‬سعرها‭ ‬8‭ ‬دراهم‭ ‬في‭ ‬أسواق‭ ‬الجملة‭ ‬في‭ ‬الأسابيع‭ ‬الماضية‭.‬

وفي‭ ‬هذا‭ ‬السياق،‭ ‬يقول‭ ‬الشابي،‭ ‬في‭ ‬حديثه‭ ‬مع‭ “‬الصباح‭”‬،‭ ‬إن‭ ‬الأسعار‭ ‬مستقرة‭ ‬في‭ ‬أغلب‭ ‬المواد،‭ ‬باستثناء‭ ‬الطماطم‭ ‬التي‭ ‬شهدت‭ ‬ارتفاعا‭ ‬كبيرا‭ ‬في‭ ‬الآونة‭ ‬الأخيرة،‭ ‬وهذا‭ ‬راجع‭ ‬حسب‭ ‬الشابي‭ ‬إلى‭ ‬التصدير‭ ‬نحو‭ ‬الدول‭ ‬الأوربية،‭ ‬مبرزا‭ ‬أنه‭ ‬السبب‭ ‬المباشر‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الزيادات‭.‬

ويشرح‭ ‬المتحدث‭ ‬ذاته‭ ‬بالقول‭ ‬إن‭ “‬الطماطم‭ ‬من‭ ‬المواد‭ ‬الأكثر‭ ‬استهلاكا‭ ‬في‭ ‬رمضان،‭ ‬وهناك‭ ‬تسابق‭ ‬عليها‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬التصدير‭”‬،‭ ‬مبرزا‭ ‬أن‭ ‬سعرها‭ ‬في‭ ‬سوق‭ ‬البيضاء،‭ ‬أقل‭ ‬من‭ ‬ثمنها‭ ‬في‭ ‬موطنها‭ ‬بأكادير،‭ ‬والسبب‭ ‬حسب‭ ‬الشابي‭ ‬أن‭ ‬التجار‭ ‬يجلبونها‭ ‬لأنها‭ ‬تكون‭ ‬مفتاح‭ ‬بيع‭ ‬باقي‭ ‬السلع،‭ ‬ما‭ ‬يدفعهم‭ ‬لبيعها‭ ‬بسعر‭ ‬أقل‭ ‬قصد‭ ‬التخلص‭ ‬من‭ ‬باقي‭ ‬السلع،‭ ‬وبذلك‭ ‬يحدث‭ ‬توازن‭ ‬معين،‭ ‬لكن‭ ‬الذين‭ ‬لا‭ ‬يبيعون‭ ‬الطماطم‭ ‬لا‭ ‬يقصدهم‭ ‬المستهلك‭ ‬البتة‭.‬

وأضاف‭ ‬الشابي،‭ ‬أن‭ ‬تصريحات‭ ‬الناطق‭ ‬الرسمي‭ ‬باسم‭ ‬الحكومة،‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالضجة‭ ‬التي‭ ‬أحدثها‭ ‬ارتفاع‭ ‬سعر‭ ‬الطماطم،‭ ‬كانت‭ ‬مغلوطة‭ ‬وتحاول‭ ‬أن‭ ‬توهم‭ ‬الرأي‭ ‬العام،‭ ‬مؤكدا‭ ‬أن‭ ‬القول‭ ‬بوجود‭ ‬الطماطم‭ ‬في‭ ‬أكادير‭ ‬بسعر‭ ‬2‭ ‬دراهم،‭ ‬مجرد‭ ‬كلام‭ ‬لا‭ ‬يستند‭ ‬على‭ ‬الواقع،‭ ‬مبرزا‭ ‬أن‭ ‬التجار‭ ‬يقتنونها‭ ‬بـ‭ ‬180‭ ‬درهما‭ ‬للصندوق،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يعادل‭ ‬تقريبا‭ ‬5‭ ‬دراهم‭ ‬إلى‭ ‬6‭ ‬للكيلوغرام‭ ‬الواحد‭.‬

السعر‭ ‬بيد‭ ‬التاجر

يخضع‭ ‬السوق‭ ‬إلى‭ ‬نمط‭ ‬العرض‭ ‬والطلب،‭ ‬وبناء‭ ‬عليه‭ ‬يتم‭ ‬تحديد‭ ‬السعر،‭ ‬غير‭ ‬أن‭ ‬ما‭ ‬لا‭ ‬يعرفه‭ ‬كثيرون،‭ ‬أن‭ ‬كثرة‭ ‬المتدخلين‭ ‬في‭ ‬تجارة‭ ‬الخضر‭ ‬والفواكه،‭ ‬سبب‭ ‬الأسعار‭ ‬المرتفعة،‭ ‬إذ‭ ‬أن‭ ‬كيلوغراما‭ ‬من‭ ‬الجزر‭ ‬أو‭ ‬البصل‭ ‬أو‭ ‬البطاطس‭ ‬يتضاعف‭ ‬سعره‭ ‬ثلاث‭ ‬مرات‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يصل‭ ‬إلى‭ ‬المستهلك،‭ ‬فإذا‭ ‬بيع‭ ‬في‭ ‬سوق‭ ‬الجملة‭ ‬بدرهمين‭ ‬ونصف‭ ‬درهم،‭ ‬فإن‭ ‬التاجر‭ ‬يشتريه‭ ‬من‭ ‬عند‭ ‬الفلاح‭ ‬في‭ ‬الحقل‭ ‬بدرهم‭ ‬ونصف‭ ‬درهم،‭ ‬وبنقله‭ ‬إلى‭ ‬سوق‭ ‬الجملة‭ ‬يضيف‭ ‬درهما‭ ‬مثلا،‭ ‬الأمر‭ ‬نفسه‭ ‬يقوم‭ ‬به‭ ‬التاجر‭ ‬بالتقسيط،‭ ‬الذي‭ ‬يقتني‭ ‬سلعه‭ ‬بالجملة‭ ‬في‭ ‬السوق،‭ ‬لكنه‭ ‬يقوم‭ ‬بمضاعفة‭ ‬الثمن‭ ‬بمجرد‭ ‬مغادرته‭ ‬السوق‭.‬

ويقول‭ ‬جعفر‭ ‬الصبان،‭ ‬مدير‭ ‬السوق،‭ ‬إن‭ ‬هناك‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الأسر‭ ‬والعائلات،‭ ‬التي‭ ‬تعيش‭ ‬من‭ ‬السوق‭ ‬الذي‭ ‬يشرف‭ ‬عليه،‭ ‬مبرزا‭ ‬أن‭ ‬الطريقة‭ ‬التي‭ ‬اعتاد‭ ‬المغاربة‭ ‬بها‭ ‬التسوق‭ ‬تجعل‭ ‬السعر‭ ‬مرتفعا،‭ ‬مؤكدا‭ ‬أن‭ ‬التاجر‭ ‬بالتقسيط‭ ‬يضاعف‭ ‬السعر‭ ‬أحيانا،‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬ربح‭ ‬قوت‭ ‬يومه‭ ‬وأداء‭ ‬نفقاته‭ ‬من‭ ‬كراء‭ ‬ونقل‭ ‬وغيرهما‭.‬

غياب‭ ‬المراقبة‭ ‬

إذا‭ ‬كانت‭ ‬الأسعار‭ ‬تحدد‭ ‬يوميا‭ ‬في‭ ‬سوق‭ ‬الجملة،‭ ‬والتي‭ ‬غالبا‭ ‬ما‭ ‬تكون‭ ‬مناسبة،‭ ‬إلا‭ ‬في‭ ‬حالات‭ ‬استثنائية،‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬الحال‭ ‬بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬الطماطم‭ ‬في‭ ‬الأسابيع‭ ‬الأخيرة،‭ ‬فإن‭ ‬فوضى‭ ‬عارمة‭ ‬خارج‭ ‬سوق‭ ‬الجملة‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالأسعار،‭ ‬إذ‭ ‬أن‭ ‬كل‭ ‬تاجر‭ ‬بالتقسيط‭ ‬يحدد‭ ‬السعر‭ ‬بنفسه،‭ ‬وأصبحوا‭ ‬يطبقون‭ ‬قاعدة‭ ‬الزيادة‭ ‬بالضعف،‭ ‬فإذا‭ ‬كانت‭ ‬البطاطس‭ ‬بـ‭ ‬2‭ ‬دراهم‭ ‬في‭ ‬سوق‭ ‬الجملة،‭ ‬فلن‭ ‬يقل‭ ‬سعرها‭ ‬عن‭ ‬4‭ ‬دراهم‭ ‬أو‭ ‬5‭ ‬عند‭ ‬تاجر‭ ‬الحي‭ ‬أو‭ ‬الباعة‭ ‬المتجولين‭.‬

وهناك‭ ‬فوضى‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الأسعار،‭ ‬إذ‭ ‬كيف‭ ‬تسمح‭ ‬الدولة‭ ‬لشخص‭ ‬بأن‭ ‬يضاعف‭ ‬سعر‭ ‬منتوج‭ ‬معين،‭ ‬فقط‭ ‬لأنه‭ ‬قام‭ ‬بنقل‭ ‬السلعة‭ ‬من‭ ‬سوق‭ ‬الجملة‭ ‬إلى‭ ‬وسط‭ ‬المدينة‭.‬

وفي‭ ‬هذا‭ ‬السياق،‭ ‬يشدد‭ ‬الشابي،‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬المشكل‭ ‬الأكبر‭ ‬يبدأ‭ ‬بعد‭ ‬خروج‭ ‬السلع‭ ‬من‭ ‬سوق‭ ‬الجملة،‭ ‬وهو‭ ‬راجع‭ ‬بالأساس‭ ‬إلى‭ ‬تحرير‭ ‬الأسعار،‭ ‬مبرزا‭ ‬أن‭ ‬التجار‭ ‬يعانون‭ ‬من‭ ‬تداعيات‭ ‬هذا‭ ‬القرار‭ ‬سنة‭ ‬بعد‭ ‬أخرى،‭ ‬لأنه‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬قرارا‭ ‬مدروسا،‭ ‬وفتح‭ ‬الباب‭ ‬أمام‭ ‬ممارسات‭ ‬غير‭ ‬أخلاقية،‭ ‬إذ‭ ‬لم‭ ‬يعد‭ ‬هناك‭ ‬أي‭ ‬وازع،‭ ‬حسب‭ ‬المتحدث‭ ‬ذاته‭.‬

وأضاف‭ ‬الشابي،‭ ‬أن‭ ‬التاجر‭ ‬بالتقسيط‭ ‬فقد‭ ‬الضمير‭ ‬المهني‭ ‬والوازع‭ ‬الأخلاقي،‭ ‬لأنه‭ ‬لم‭ ‬يعد‭ ‬يبيع‭ ‬السلع‭ ‬بالطريقة‭ ‬المناسبة،‭ ‬فقبل‭ ‬سنوات‭ ‬فقط،‭ ‬كان‭ ‬هناك‭ ‬تفعيل‭ ‬للقسم‭ ‬الاقتصادي‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬العمالات،‭ ‬والذي‭ ‬يقوم‭ ‬بمراقبة‭ ‬الجودة‭ ‬والأسعار،‭ ‬وتحيين‭ ‬نظام‭ ‬الحسبة،‭ ‬والذي‭ ‬على‭ ‬أساسه‭ ‬يدلي‭ ‬التاجر‭ ‬بثمن‭ ‬الشراء،‭ ‬وتقوم‭ ‬السلطات‭ ‬بتحديد‭ ‬سعر‭ ‬البيع‭.‬

وتابع‭ ‬الشابي،‭ ‬أن‭ ‬الوضع‭ ‬تغير‭ ‬وأصبحت‭ ‬هناك‭ ‬فوضى‭ ‬عارمة،‭ ‬إذ‭ ‬أن‭ ‬كل‭ ‬تاجر‭ ‬يبيع‭ ‬بالثمن‭ ‬الذي‭ ‬يحلو‭ ‬له،‭ ‬مشيرا‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬سعر‭ ‬المواد‭ ‬يتضاعف‭ ‬بمجرد‭ ‬خروجها‭ ‬من‭ ‬السوق،‭ ‬وأحيانا‭ ‬يتجاوز‭ ‬الضعف،‭ ‬ودعا‭ ‬الشابي‭ ‬المواطنين‭ ‬الذين‭ ‬يرغبون‭ ‬في‭ ‬اقتناء‭ ‬سلع‭ ‬معينة‭ ‬ويتراجعون‭ ‬بسبب‭ ‬السعر،‭ ‬إلى‭ ‬التوجه‭ ‬إلى‭ ‬سوق‭ ‬الجملة،‭ ‬مؤكدا‭ ‬أنه‭ ‬مرفق‭ ‬عمومي‭ ‬يحق‭ ‬للجميع‭ ‬أن‭ ‬يقتني‭ ‬منه،‭ ‬وليس‭ ‬حكرا‭ ‬فقط‭ ‬على‭ ‬التجار‭.‬

سوق‭ ‬مرجعي

يلعب‭ ‬سوق‭ ‬الجملة‭ ‬للخضر‭ ‬والفواكه‭ ‬دورا‭ ‬حيويا‭ ‬بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬الأمن‭ ‬الغذائي‭ ‬للمغاربة،‭ ‬ويسيطر‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬يقارب‭ ‬40‭ ‬بالمائة‭ ‬من‭ ‬السلع‭ ‬التي‭ ‬تروج‭ ‬في‭ ‬المملكة،‭ ‬إذ‭ ‬يزود‭ ‬سكان‭ ‬جهة‭ ‬البيضاء‭ ‬سطات،‭ ‬وأسواق‭ ‬جملة‭ ‬أخرى‭ ‬بجهات‭ ‬مختلفة‭.‬

وبني‭ ‬السوق‭ ‬في‭ ‬1978،‭ ‬وبدأ‭ ‬الاشتغال‭ ‬فيه‭ ‬في‭ ‬1986،‭ ‬يمتد‭ ‬على‭ ‬26‭ ‬هكتارا،‭ ‬ويضم‭ ‬ما‭ ‬يقارب‭ ‬5000‭ ‬تاجر،‭ ‬وهو‭ ‬مرفق‭ ‬تابع‭ ‬لمجلس‭ ‬البيضاء،‭ ‬وتسيره‭ ‬شركة‭ ‬التنمية‭ ‬المحلية‭ ‬الدار‭ ‬البيضاء‭ ‬الخدمات،‭ ‬منذ‭ ‬2015،‭ ‬خضع‭ ‬بعدها‭ ‬لخطة‭ ‬تأهيل،‭ ‬بسبب‭ ‬الوضع‭ ‬الفوضوي‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬يعيشه‭ ‬،‭ ‬سواء‭ ‬تعلق‭ ‬الأمر‭ ‬بسوء‭ ‬التنظيم‭ ‬والعشوائية،‭ ‬أو‭ ‬بوضعية‭ ‬الأزقة‭ ‬وأماكن‭ ‬البيع،‭ ‬غير‭ ‬أنه‭ ‬بعد‭ ‬تأهيله‭ ‬أصبح‭ ‬في‭ ‬حلة‭ ‬أفضل‭ ‬مما‭ ‬كان‭ ‬عليه‭.‬

ومما‭ ‬يميز‭ ‬هذا‭ ‬السوق،‭ ‬أنه‭ ‬يتوفر‭ ‬على‭ ‬نظام‭ ‬معلوماتي‭ ‬في‭ ‬المستوى،‭ ‬يتعلق‭ ‬الأمر‭ ‬باستخدام‭ ‬التكنولوجيات‭ ‬الحديثة‭ ‬في‭ ‬توثيق‭ ‬كل‭ ‬صغيرة‭ ‬وكبيرة‭ ‬عن‭ ‬السوق،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يعزز‭ ‬الشفافية‭ ‬وحسن‭ ‬التنظيم،‭ ‬إذ‭ ‬هناك‭ ‬كاميرات‭ ‬مراقبة‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مكان،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬تسجيل‭ ‬حمولة‭ ‬الشاحنات‭ ‬وعددها،‭ ‬وبناء‭ ‬عليها‭ ‬يتم‭ ‬تحديد‭ ‬سعر‭ ‬الرسم‭ ‬الذي‭ ‬سيؤديه‭ ‬التاجر‭.‬

‭ ‬


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


زر الذهاب إلى الأعلى