وطنية

أنفلونزا الخنازير تقتل صيدلانيا بأكادير

لقي صيدلاني حتفه، أخيرا، بمصحة الضمان الاجتماعي بأكادير ، بعد إصابته بفيروس أنفلوانزا الخنازير المعروف بـ»(إي إتش 1 إن 1).
وعلمت «الصباح» أن الصيدلاني (41 سنة)، أدخل المصحة بسبب إصابته بنزلة برد حادة مصحوبة بزكام، في حالة متقدمة جدا، لم ينفع معها العلاج.
وأفادت مصادر «الصباح» أن الطاقم الطبي للمصحة أدخل المريض غرفة الإنعاش، وفرض عليه حالة عزلة طبية، بعد أن أخضعه للفحص، بسبب شكوك حول إصابته بفيروس أنفلونزا الخنازير، تأكدت في ما بعد.
وأضاف المصدر ذاته أن إدارة المصحة تأكدت لها إصابة الصيدلاني بالفيروس المذكور، بعد أن توصلت بنتائج التحاليل الطبية التي أجريت للمريض.
وذكرت مصادر طبية أن الصيدلاني فارق الحياة بالمصحة، بعد أن تعذر علاجه من قبل الأطباء لأن حالة المرض كانت متقدمة جدا.
وتفيد بعض المعلومات التي حصلت عليها “الصباح” أن أربعة أشخاص يخضعون للعلاج بإحدى المصحات بسبب إصابتهم بالفيروس نفسه.
وكانت وزارة الصحة سجلت، في 2009، مجموعة من حالات الوفاة بأكادير نتيجة الإصابة بفيروس أنفلونزا الخنازير (إي إتش 1 إن 1)، كانت آخرها حالة سيدة حامل من بلدية أنزا فارقت الحياة هي وجنينها بمستشفى الحسن الثاني بأكادير.

محمد إبراهمي (أكادير)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق