وطنية

تقرير لجنة المراقبة يحمل “ليدك” جزءا من المسؤولية

ساجد يفرج أخيرا عن التقرير خلال اجتماع مكتب مجلس المدينة

علمت «الصباح» من مصدر مطلع داخل مجلس مدينة الدار البيضاء أن أعضاء مكتب المجلس ورؤساء الفرق ورؤساء اللجان حصلوا خلال اجتماع المكتب، الذي عقد أول أمس (الخميس)، على تقرير اللجنة الدائمة للمراقبة حول الفيضانات التي عرفتها المدينة يومي 29 و30 نونبر الماضي.
وأوضح المصدر ذاته أن عمدة المدينة محمد ساجد استجاب، خلال اجتماع مكتب مجلس المدينة، للطلبات التي سبق أن تقدم بها عدد من أعضاء المكتب للحصول على تقرير اللجنة الدائمة للمراقبة، وأضاف المصدر ذاته أن اجتماع المجلس الذي حضره المدير العام لشركة «ليدك» جون بيير إيرمينو، كما حضره بشكل استثنائي رؤساء الفرق الممثلة داخل المجلس ورؤساء اللجان نظرا لطبيعة الموضوع المناقش الذي يهم مصير آلاف البيضاويين.
وشدد المصدر ذاته على أن التقرير الذي وزع على أعضاء المكتب حمل جزءا من المسؤولية في الفيضانات التي عرفتها المدينة لشركة «ليدك»لأنها لم توفر وسائل التدخل الكافية.
وأكد المصدر ذاته أن رئيس مصلحة المراقبة الدائمة قدم عرضا حول الفيضانات التي عرفتها مدينة الدار البيضاء والإجراءات التي اتخذها كل طرف من أجل حماية المدينة، مضيفا أن العرض المقدم تلاه نقاش عبر من خلاله كل فريق عن وجهة نظره وملاحظاته حول الأحداث.
وشدد المصدر ذاته على أن التدخلات ركزت على أن شركة «ليدك» لم تكن مستعدة بالشكل الكافي للتعامل مع الفيضانات التي ضربت المدينة، إذ لم يكن هناك العدد الكافي من آلات ضخ المياه وآلات التدخل الأخرى، مشيرا إلى أن أحد أعضاء المكتب أثار ملف الأطر المغربية المهمشة داخل الشركة، وهو ما نفاه المدير العام الذي أكد أن «ليدك» توظف أكثر من 3500 موظف مغربي بينهم أطر عليا.
وطالب أعضاء المكتب بإعطاء صلاحيات أكبر للمديرين الجهويين للشركة للسماح لهم بالتدخل في الوقت المناسب خلال الكارثة دون انتظار العودة إلى المركز. كما وجه أعضاء المكتب ورؤساء اللجن ملاحظات إلى المدير العام لشركة «ليدك» حول تراجع عمليات تنقية المجاري المائية التي يجب أن تقوم بها استعدادا لموسم الأمطار.
وكشف المصدر ذاته أن المدير العام لشركة «ليدك» قدم عرضا حول الفيضانات التي تضرب بعض الدول الأوربية وما تخلفه من أضرار، معتبرا أن شركته قامت بواجبها تجاه سكان الدار البيضاء.
إلى ذلك، أكد مصدر من شركة «ليدك» أن المدير العام قدم خلال اجتماع مكتب المجلس عرضا حول رداءة أحوال الطقس التي عرفتها الدار البيضاء يومي 29 و 30 نونبر الماضي والتدابير والتدخلات والوسائل التي قامت الشركة بتوظيفها.
وأضاف المصدر ذاته أن مسؤولي الشركة اطلعوا خلال الاجتماع على تعليقات وتوصيات المصلحة الدائمة للمراقبة، وسنقوم بدراستها، وإبداء الملاحظات التي يفرضها ما يبدو من هذه التعليقات غير مبني على أساس، موضحا أنهم سنطلبون من المصلحة الدائمة للمراقبة موافاتهم بالدراسات التقنية التي شكلت سندا لهذه الملاحظات، وسيتم دمج التوصيات في إعداد مخطط للأعمال.
من جهة أخرى، و على إثر اجتماع لجنة تتبع التدبير المفوض المنعقدة في 17 يناير، يتوقع أن ينعقد اجتماع يوم 24 يناير لاتخاذ القرار بشأن الأعمال الأولوية وتعديل برنامج الاستثمارات الذي سيتم إنجازه ما بين 2011 و2015.

إسماعيل روحي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق