fbpx
أخبار 24/24

استقبال اسبانيا لغالي تصرف مناف للأعراف الدبلوماسية

قال الخبير في الشؤون الجيو-سياسية، محسن إيدالي، إن استقبال إسبانيا للمدعو إبراهيم غالي على ترابها بهوية مزورة ودون إخطار المغرب مسبقا، يعد تصرفا منافيا للأعراف الدبلوماسية ولعلاقات حسن الجوار بين المغرب وإسبانيا.

وأوضح إدالي، وهو أيضا نائب عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية ببني ملال، في تصريح لـ(ومع)، أن الرباط، وفي كل مرة ينشأ فيها توتر في العلاقات المغربية الإسبانية، كانت تحتكم إلى لغة العقل والدبلوماسية البراغماتية، وتغليب منطق الأولويات الاقتصادية والاجتماعية، بما يخدم المصالح المشتركة للجارتين المتوسطيتين. كما كانت تحافظ على الطابع الاستثنائي للعلاقات مع اسبانيا باعتبارها الشريك التجاري الأول للمغرب منذ 2012.

وفي المقابل ، شدد الخبير على أن وصول الانفصالي ابراهيم غالي يوم 18 أبريل إلى اسبانيا على متن طائرة طبية جزائرية حاملا جواز سفر دبلوماسي بغير اسمه الحقيقي، يؤكد تواطؤ هذين البلدين الجارين على حماية أعداء الوحدة الترابية للمغرب.

وحذر إيدالي في هذا الصدد من أن المواقف العدائية وغير المحسوبة للجارة الإيبيرية إزاء المغرب، تعتبر تهديدا جديا للعلاقات التجارية بين البلدين قد يمتد ليشمل المنطقة المتوسطية برمتها.

وسجل الخبير المغربي أن عجز السلطات الإسبانية على احتواء تدفق آلاف المهاجرين على جيب سبتة المحتلة يؤكد الدور المحوري الذي مافتئ المغرب يضطلع به لضمان أمن أوروبا عبر تدبير تدفقات الهجرة ومكافحة تهريب المخدرات والإرهاب.

(ومع)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى