fbpx
أخبار 24/24

الصويرة .. فطور تضامني يجسد العيش المشترك

انضم أعضاء بجمعية “موكا شباب” إلى تحدي “فطور تضامني”، عبر تقديم، الأحد الماضي بكنيسة الصويرة، أطباق رمضانية لفائدة أعضاء الجالية المسيحية القاطنة بحاضرة الرياح، في أجواء تطبعها الودية.

وتمثلت هذه المبادرة، المنظمة بمناسبة حلول ليلة القدر المباركة من طرف جمعية “بلدان، قلبان” المحدثة من قبل شباب فرنسيين من أصول مغربية، في تقديم طبق خاص برمضان الكريم إلى غير المسلمين.

وفي هذا الصدد، انخرط أعضاء جمعية “موكا شباب”، المتواجدون يوميا في الميدان منذ اندلاع الأزمة الوبائية المرتبطة بكوفيد-19، خاصة خلال الشهر الفضيل، في هذه المبادرة المحمودة، حيث أبانوا عن انخراطهم الراسخ في المساهمة في أي مبادرة من شأنها أن تكرس لقيم التقاسم والعيش المشترك المتناغم.

وتقاسم أعضاء الجمعية أطباقا مغربية مع مسيحيين، في احترام تام للتدابير الوقائية لمكافحة انتشار فيروس كورونا. وتدل هذه اللحظة الودية والأخوية على أن المغاربة، أينما حلوا وارتحلوا، يحملون معهم ثقافة أصيلة للعيش المشترك التي تحملها المملكة.

وحظيت هذه المبادرة النبيلة بتقدير وإعجاب أعضاء الجالية المسيحية الحاضرين بالكنيسة، والذين لم يخفوا فرحهم وسعادتهم باستقبال شباب صويري متشبع بقيم العيش المشترك والتقاسم والتعاون والانفتاح على مختلف الثقافات والأديان السماوية.

وبالمناسبة، أكد أب الكنيسة جون كلود غون، أن مبادرة من هذا القبيل تمثل علامة صويرية أولا، ومغربية ثانيا، للتسامح، مضيفا “نحن سعداء اليوم، لرؤية نساء ورجال، إخوة وأخوات، بنوايا حسنة، خارج أسوار الكنيسة”. وتابع في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه المبادرة تجسيد بليغ لتقاسم الفرحة مع المسلمين الذين يؤدون فريضة الصيام ورغبتهم في تقاسمها مع مسيحيين.

(ومع)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى