fbpx
تقارير

منتخبو “البام” بجهة مكناس يستعدون للانتخابات

علمت «الصباح» أن اللقاء التواصلي الموسع المنعقد برئاسة الأمين العام الجهوي للحزب في مكناس تافيلالت، حضره حوالي 70 من رؤساء جماعات ومنتخبين وبرلمانيين وأمناء محليين وأعضاء الأمانة العامة الإقليمية والجهوية. وجاء اللقاء بعد الاجتماع الذي عقد لفائدة الشباب ولقاء ثان حضرته نساء الحزب في جهة مكناس تافيلالت، إذ انكب المشاركون على مناقشة طبيعة الشروط الكفيلة بالتحضير للانتخابات التشريعية المقبلة، والخطة التي يمكن أن ينهجها الحزب للظفر بمقاعد خلالها.
وحسب مصادر «الصباح»، فإن مصطفى المريزق، الأمين العام الجهوي ل»البام» في مكناس تافيلالت، قدم عرضا مفصلا حول مجموع الأسئلة التي وجهها فؤاد عالي الهمة إلى مختلف الأمناء العامين الجهويين على هامش اللقاء الذي احتضنته أخيرا مدينة الصخيرات بمناسبة الإعلان عن تشكيل الهيأة الوطنية لمنتخبي «البام»، وهي الأسئلة المتعلقة بالاستعداد للانتخابات المقبلة من خلال رصد الظروف التنظيمية والسياسية التي يحاول الحزب من خلالها أن يخوض المحطة الانتخابية التشريعية المقبلة، التي تعد أول انتخابات برلمانية يشارك فيها «البام».
وحسب المصادر ذاتها، فإن المشاركين في اللقاء استفاضوا في مناقشة مجموعة من الجوانب المتعلقة بالانتخابات المقبلة، خصوصا ما يتعلق بالتقطيع الانتخابي ونمط الاقتراع، وتباينت المواقف بين من يدافع عن استمرار اعتماد الاقتراع باللائحة، وبين من يلح على ضرورة العودة إلى نمط الاقتراع الفردي.
كما أجمع المتدخلون على ضرورة تغيير قانون الأحزاب المعمول به حاليا، والتفكير في برامج إقليمية ومحلية.
وفي اتصال بمصطفى المريزق، أكد الأمين العام الجهوي ل”البام” في مكناس تافيلالت، أن اللقاء ستتلوه لقاءات في الأقاليم الستة التابعة للجهة، “وسنتوج عملنا بلقاء جهوي موسع يعقد الأحد المقبل بمكناس من أجل تقديم الخلاصات، وذلك بحضور خبراء متخصصين في القانون وفاعلين في المجتمع المدني”.
وأضاف المريزق أنه على ضوء هذا اللقاء “سننكب على إعداد تقرير تركيبي لتقديمه إلى رئيس لجنة الانتخابات قبل منتصف يناير الجاري، لأننا اعتمدنا مقاربة تشاركية في تجميع الأجوبة الخاصة بالأسئلة 13 التي طلب منا الاعتكاف عليها”.
وأوضح المريزق أن اختيار هذه الطريقة “سيمكننا من الوصول إلى صيغة عمل جماعية، لأن الحزب يرفض الاعتماد على الصيغة الكلاسيكية من خلال رفع الحزب لمذكرة إلى وزير الداخلية دون فتح باب التشاور والنقاش”.
وبرأي الأمين العام الجهوي، فإن الاكتفاء بمذكرات تعمل على صياغتها ثلة من خبراء الحزب يبعد الاستشارة، “فحزب “البام” اختار مقاربة جديدة من خلال إشراك المنتخبين والنساء والشباب وكافة الفئات للوصول إلى رأي واضح ودقيق”.

نادية البوكيلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى