خاص

اتفاق يخرج المدرسة الحسنية من النفق

نجح أساتذة المدرسة الحسنية للأشغال العمومية في انتزاع عدد من مطالبهم الأساسية، بعد أن التزم اجتماع رسمي، عقد أول أمس (الخميس)، بأربعة قرارات أساسية، تتمثل في عقد اجتماع المجلس الإداري داخل أجل أقصاه نهاية الشهر الجاري، وملاءمة القانون الأساسي للمدرسة مع القانون المتعلق بالتعليم العالي، وخلق لجنة لتتبع تنفيذ القرارات التي خرج به الاجتماع، بالمقابل التزم الأساتذة بتقديم النقط. وظلت هيأة التدريس تطالب بالدرجة الأولى بمسألة الحكامة، إذ أن المؤسسة ما تزال تخضع لقانون خاص بها، في حين أن القانون 00-01، أعطى لكل مؤسسات التعليم العالي مهلة لمدة 6 سنوات من تاريخ دخول القانون حيز التنفيذ، من أجل ملاءمة قوانينها الأساسية مع القانون الجديد. لكن رغم انقضاء المدة ما تزال المؤسسة تدار بمقتضى قانونها القديم، الذي يعطي لمدير المؤسسة صلاحيات كبيرة في ما يتعلق بالتدبير المالي والإداري. وظل الأساتذة يطالبون بمباشرة إصلاحات على مستوى الحكامة ، لكن دعواتهم لم تلق الآذان الصاغية، ما دفعهم إلى تنظيم أشكال احتجاجية، كان آخرها امتناعهم عن تقديم لائحة نقط طلبة السنة الثالثة. وأوضح مصدر أن هيأة التدريس كانت تنوي مقاطعة الامتحانات، قبل أن تتراجع وتتحفظ، فقط، عن تسليم النقط إلى حين الاستجابة لمطالبها.
من أجل ذلك، عقد، أول أمس (الخميس) بمقر وزارة التعليم العالي، حضره الكاتبان العامان للوزارتين والكاتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم العالي، والكاتب العام للفرع المحلي، وذلك من أجل إيجاد حل للمشكل المطروح بين مدير المؤسسة والأساتذة، الذين رفعوا طلباتهم داعين إلى رحيل المدير.

ي.س

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق