وطنية

الداخلية تساند الأوقاف لهيكلة الحقل الديني

قالت مصادر مطلعة إن وزارة الداخلية تساند أحمد التوفيق، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية في كل القرارات التي يتخذها من أجل إعادة هيكلة الحقل الديني، والنهوض بوضعية المساجد والقيمين عليها.
وكشفت المصادر نفسها أن وزارة الداخلية التي تسير برأسين، واصلت خلال هذه السنة دعهما للعمل الذي وصف بـ”الشجاع” الذي تقوم به وزارة الأوقاف من أجل إعادة هيكلة الحقل الديني، والاهتمام بالعنصر البشري المرتبط بالمساجد، وكذا إعادة النظر في التشريع المتعلق بأماكن العبادات، بما يكفل ملاءمتها للمتطلبات المعمارية لأداء الشعائر الدينية في جو من الطمأنينة، وبعيدا عن التوظيف السياسوي، الذي بدأ بعض خطباء الجمعة “يحسنون” إخراجه.
ويتلقى أحمد التوفيق هذه الأيام ضربات تحت الحزام من قبل بعض وزراء العدالة والتنمية الذين لم يرقهم قرار إغلاق دور القرآن لصاحبها محمد المغراوي، الذي يحول دون استمرار منطق استغلال بيوت الله من أجل تقوية ونصرة بعض التيارات السياسية على حساب أخرى، والتي غالبا ما يتلقى بعض رموزها انتقادات شديدة من قبل بعض الخطباء، تصل إلى حد ذكرهم بالاسم، بعيدا عن خريطة الطريق المرسومة “لخطبة الجمعة”.
وعلمت “الصباح” أن وزارة الأوقاف والشؤون ووزارة الداخلية، وقعتا على دورية مشتركة، توصل بها، أخيرا، ولاة الجهات وعمال الأقاليم، ورؤساء المجالس العلمية، يهدف مضمونها إلى اتخاذ جميع التدابير الضرورية لملاءمة مسالك ومساطر طلبات بناء الأماكن المخصصة لإقامة شعائر الدين الإسلامي، مع المقتضيات القانونية الجديدة، وتبسيطها وتسهيلها والبت فيها في آجال معقولة.

عبدالله الكوزي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق