fbpx
خاص

عساف: أهدي فوزي إلى وطني فلسطين

نجم الموسم الثاني من “أراب أيدول” وعد جمهوره بمسار فني محترف

استطاع الفلسطيني محمد عساف، بعد مسار طويل من حبس الأنفاس والمنافسة القوية مع باقي المشتركين، الحصول على لقب برنامج “أراب أيدول” في موسمه الثاني الذي عرض على قناة “إم بي سي 1″،
 وذلك خلال السهرة الختامية لإعلان النتائج السبت الماضي، التي تابعها الملايين في العالم العربي وخارجه. توج الجمهور العربي ليلة السبت الماضي، المشارك الفلسطيني محمد عساف، نجما للموسم الثاني من برنامج “أراب أيدول” الذي يبث على شاشة “إم بي سي 1″، وذلك بعد شهور من المنافسة القوية وحبس الأنفاس في سهرات إعلان النتائج، مرجحا بذلك كفته على كفة المتسابقين المصري أحمد جمال والسورية فرح يوسف.
وإلى جانب لقب البرنامج، حصل عساف على سيارة “شيفرولي كمارو” الرياضية، بالإضافة إلى عقد مع شركة “بلاتينيوم ريكوردز” للإنتاج والتوزيع الموسيقي وإدارة الأعمال. كما منحه الرئيس الفلسطيني محمود عباس منصب “سفير الثقافة والفنون” بمزايا دبلوماسية، ولقبته “وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى” (الأونروا) سفيرا للنوايا الحسنة “تقديرا لفنه ونجوميته الصاعدة ودوره المرتقب في المساهمة بالتخفيف من المعاناة التي يعيشها الفلسطينيون في الوطن والمهجر، داخل المخيمات وخارجها”، حسب ما جاء في بلاغ توصلت “الصباح” بنسخة منه.
وعبر عساف، خلال الندوة الصحافية التي تلت إعلان النتائج وحضرها إعلاميون عرب ولجنة تحكيم البرنامج، إضافة إلى مازن حايك، المتحدث الرسمي باسم مجموعة “إم بي سي” ومدير عام العلاقات العامة والشؤون التجارية بها، (عبر) عن سعادته الكبرى بهذا الفوز الذي أهداه إلى وطنه فلسطين، وإلى الشعب الفلسطيني، وإلى جمهوره الكبير، وإلى كل من آمن بقدراته ودعمه وصوت له في العالم العربي وخارجه. كما وعد جمهوره بمتابعة مساره الغنائي، إلى أن يبلغ  الاحتراف والنجومية الحقيقية، مؤكدا عزمه السير على الخطوات التي رسمها له البرنامج، ومستفيدا من نصائح لجنة التحكيم والقيمين على البرنامج طيلة فترة التدريب والمنافسة، حسب ما جاء في البلاغ المذكور.
من جهته، شدد مازن حايك، في معرض رده على أسئلة الصحفيين، على تمسك المجموعة بمعايير المصداقية عبر اعتماد آلية التصويت المباشر من قبل الجمهور في مثل هذا النوع من المسابقات التلفزيونية، وذلك بهدف إتاحة الفرص المتساوية لجميع المشتركين بالفوز، واختيار الفائز الحاصل من بينهم على أكبر عدد من الأصوات. وأضاف: “جاء النجاح الكبير الذي حققه الموسم الثاني من البرنامج لينضاف إلى الجماهيرية الواسعة التي حققها الموسم الأول، مضيفا إليها عوامل أخرى، كالخامات الصوتية الاستثنائية لمعظم المشتركين، وهو ما كنا وعدنا به عند إطلاق الموسم الحالي، والقيمة الإنتاجية العالية، وفريق العمل المحترف والمتكامل… وطبعا، لجنة التحكيم بأعضائها، النجوم الأربعة”، والتي أكد حايك أن مجموعة “إم بي سي” متمسكة بهم، وحريصة على وجودهم معها كلهم في موسم ثالث من البرنامج.

إعداد: نورا الفواري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق