fbpx
تقارير

شاطئ الجديدة يحصل على اللواء الأزرق

حصل شاطئ الجديدة الذي يمتد على طول ثلاثة كيلومترات، أخيرا، على شارة اللواء الأزرق لأول مرة في تاريخه.
وأكد بلاغ صادر عن مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة والمؤسسة الدولية للتربية على البيئة، أن شاطئ الجديدة، حصل على اللواء الأزرق رفقة 25 شاطئا من  بين 74 شاطئا منخرطا في البرنامج الوطني “شواطئ نظيفة”.  وجاء حصول شاطئ الجديدة لأول مرة على العلامة الزرقاء، بعد حصول شاطئ الحوزية وسيدي بوزيد عليها، اعترافا بالمبادرات التي تنفذها الجماعات والإدارات المعنية والشركاء الاقتصاديون للمؤسسة من أجل الاستجابة للمعايير الدولية.
وكانت مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط، قامت هذه السنة بعدة أشغال بشاطئ الجديدة، همت تجديد الأرصفة وتوسيع الممرات وترميم الإنارة وإحداث رشاشات جديدة، منها، اثنتان فوق الرمال لتمكين المصطافين والمستحمين من إزالة آثار الماء المالح والرمل على أجسادهم.
وعرف شاطئ الجديدة هذه السنة أيضا، توسيع بعض الأكشاك الخاصة بالوقاية المدنية والأمن الوطني، في انتظار ترميم ما تبقى منها وإعادة فتحها خلال موسم الاصطياف المقبل.  وعرفت مياه شاطئ الجديدة ورماله، عمليات تنقية واسعة من طرف الجهة المشرفة وبعض جمعيات المجتمع المدني، سيما جمعية دكالة التي تحرص على تنظيم أسبوعها المرتبط بالبيئة كل سنة، إذ وصل إلى المحطة السابعة.
ومعلوم أن الجديدة وشاطئها، يعرف توافد العديد من الزوار والسياح خلال فترة التخييم الصيفية لاعتدال جوها، إذ يأتونها من كل المدن، خاصة مراكش وبني ملال وخريبكة واليوسفية…
ويتوافد على عاصمة دكالة زوار وسياح من خارج المغرب، خاصة أبناء وبنات الجالية المغربية بالدول الأوربية.
وتجدر الإشارة إلى أنه خلال هذا الصيف، سيرفع علم “اللواء الأزرق” على العديد من الشواطئ المغربية، منها على الخصوص، شواطئ المضيق والفنيدق وأشاقار وصول وباقاسم (طنجة -أصيلة) والصخيرات وبوزنيقة والسيدة شوال (عين دياب ملحق) وسيدي رحال والحوزية (أزمور) والوليدية (سيدي بنور) وآسفي والصويرية القديمة (آسفي) والصويرة وإمينتورغا (مير اللفت) وأغلو سيدي موسى (تزنيت) وفم الواد (العيون) وأم لبوير والمسافر (الداخلة) وأركمان (الناضور) وواد لاو (تطوان) والسعيدية بالمحطة السياحية للسعيدية (وجدة).
وتفرض مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة والمؤسسة الدولية للتربية على البيئة شروطا معينة للحصول على علامة “اللواء الأزرق”، تتمثل في الامتثال لشروط تهيئة الشواطئ، وتدبيرها وصيانتها، مع احترام المعايير المتعلقة بالبيئة العامة وتدبير المياه وتدبير النفايات والتربية على البيئة.
وتحصل الشواطئ المحظوظة برفع “اللواء الأزرق” فوقها على “جوائز للا حسناء” التي ترمي إلى تشجيع أفضل الممارسات على الشواطئ المنخرطة في هذا البرنامج.

أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى